صعوبات تطبيق الإدارة الإلكترونية بمدارس وزارة التربية والتعليم في كل من سلطنة عمان ودولة الكويت

منشور: 
2016
تؤكد الأدبيات أنه أصبح من الأهمية بمكان توظيف التكنولوجيا في إدارة العمل التربوي وخاصة ما يتعلق بعمليات التعليم والتعلم والإشراف، فضلا عن التواصل مع أولياء الأمور والأمهات لحل المشكلات المتعلقة بسير العملية التربوية. وقد خلصت هذه الدراسة إلى أن تطبيق الإدارة الإلكترونية يتلقى الدعم المناسب من الإدارة العليا في منظومة التربية والتعليم في كل من سلطنة عمان ودولة الكويت، وهناك أنظمة وتشريعات تكفل للمستخدمين حماية حقوقهم، كما خرجت الدراسة بنتائج تشير إلى وجود بعض الصعوبات التي تواجه تطبيق الإدارة الإلكترونية، والسؤال ما هي مصادر هذه الصعوبات؟
رابط للنص الكامل

المصدر: دراسات - العلوم التربوية –الاردن، 2016، 43(2)، 535-550

(تمت مراجعته من قبل فريق البوابة)

هدفت الدراسة الحالية إلى التعرف على صعوبات تطبيق الإدارة الإلكترونية في مدارس التعليم العام من وجهة نظر مديري المدارس ومساعديهم في سلطنة عمان ودولة الكويت، ومعرفة فيما إذا كان هناك فروق ذات دلالة إحصائية في صعوبات تطبيق الإدارة الإلكترونية يمكن أن تعزى للنوع الاجتماعي، والوظيفة، والدولة، وتقديم مقترحات لتفعيل الإدارة الإلكترونية في مدارس وزارة التربية في سلطنة عمان ودولة الكويت.

ولتحقيق أهداف الدراسة استخدم الباحثان المنهج الوصفي التحليلي، وتكوَن مجتمع الدراسة من مديري مدارس ومساعديهم بوزارتي التربية والتعليم في كل من سلطنة عمان ودولة الكويت والبالغ عددهم (580) فردًا. واما العينة الفعلية فتكونت من (274)  فردًا، وهي التي استجابت لأداة الدراسة، حيث استجاب (123) فردًا من سلطنة عمان، و (151) فردًا من دولة الكويت، وقد تم توزيعهم حسب متغيرات الدراسة.

وأما أداة القياس فكانت عبارة عن استبيان من إعداد الباحثان مكون من (25) فقرة لقياس الصعوبات التي تعيق تفعيل الإدارة الإلكترونية في مدارس التعليم العام في سلطنة عمان ودولة الكويت. وقد تم إعدادها بعد الاطلاع على الأدب النظري والدراسات السابقة، وشملت خمسة محاور على النحو الآتي: دعم الإدارة العليا، والأنظمة والتشريعات، والموارد المالية، والموارد البشرية، والفجوة في الثقافة الإلكترونية.

أشارت أهم النتائج إلى أن الفجوة الثقافية الإلكترونية في المرتبة الأولى كأعلى الصعوبات، ثم محور الموارد المالية، يليه محور الموارد البشرية، ثم محور الأنظمة والتشريعات، وحل أخيرًا محور دعم الإدارة العليا. كما كان هناك فروق ذات دلالة إحصائية بين البلدين وذلك لصالح دولة الكويت.

وفي ضوء ما توصل إليه الباحثان من نتائج قدما العديد من التوصيات، ومنها:

  1. تفويض إدارات المناطق التعليمية بتطبيق الإدارة الإلكترونية المدرسية.
  2. توفير الموارد المالية لتطبيق الإدارة الإلكترونية.
  3. العمل على زيادة عدد الفنيين لسد العجز الموجود.
  4. إجراء دراسة مستقبلية تتعلق بالاحتياجات التدريبية لاستعمال الإدارة الإلكترونية وتطبيقاتها.
التحديث: آب 22, 2017
الطباعة
التعليق

أضف تعليق