مستوى معرفة معلمي علوم المرحلة الابتدائية بالمستجدات التربوية التي شهدتها مناهج العلوم بالمملكة العربية السعودية

منشور: 
2017
لقد مضت عدة سنوات على تطبيق مناهج العلوم المطورة بالمرحلة الابتدائية بالمملكة العربية السعودية، ومع ذلك لاحظ الباحث من خلال عمله كمشرف على طلاب التربية الميدانية، ومن خلال تداوله مع مجموعة من المعلمين المتعاونين الذين يشرفون على الطلبة المعلمين تخصص علوم أنهم ما زالوا يحملون إتجاهات سلبية نحو تدريس العلوم المطورة، ومعللين ذلك بصعوباتها. واستنادًا إلى أحد العوامل الرئيسة التي يتوقف عليها نجاح المعلم في تدريس مناهج العلوم المطورة هو مدى معرفته بفلسفة المشروع والمبادئ التي بني عليها. والمفاهيم الحديثة ذات الصلة، ولذا جاءت هذه الدراسة للكشف عن مستوى معرفة معلمي علوم المرحلة الابتدائية بالمستجدات التربوية التي شهدتها مناهج العلوم بالمملكة العربية السعودية.
رابط للنص الكامل

المصدر: المجلة التربوية الدولية المتخصصة، 2017، 6(3)، 1-15

(تمت مراجعته من قبل فريق البوابة)

هدفت الدراسة الحالية إلى تحديد أهم المستجدات التربوية التي شهدتها مناهج العلوم بالمملكة العربية السعودية منذ العام 1999 م، وقياس مستوى معرفة معلمي علوم المرحلة الابتدائية بهذه المستجدات التربوية في كل من المجالات التالية: المشاريع والتوجهات التطويرية، والاستراتيجيات وطرائق التدريس، والتقويم. والكشف عن وجود فروق ذات دلالة إحصائية في مستوى المعرفة لدى معلمي علوم المرحلة الابتدائية بهذه المستجدات تعزى لكل من المتغيرات: المؤهل العلمي، نوع المؤهل، الخبرة التدريسية، عدد الدورات التدريبية في مجال تدريس العلوم.

واقتصرت الدراسة على معلمي مادة علوم المرحلة الابتدائية في المدارس الحكومية التابعة لإدارة التعليم بمحافظة الرس، وأجريت الدراسة في الفصل الثاني من العام الدراسي 2015/2016 م.

ولتحقيق أهداف الدراسة استخدم المنهج الوصفي المسحي لملاءمته لطبيعة الدراسة وأهدافها.  وتكون مجتمع الدراسة من (102) معلمًا موزعين على (77) مدرسة، وأما عينة الدراسة فتكونت من (71) معلمًا شاركوا في ورش عمل عن مشكلات وصعوبات تنفيذ مناهج العلوم المطورة بالمرحلة الابتدائية. وتم توزيع العينة حسب متغيرات الدراسة. وأما أداة القياس فقد كان اختبار من إعداد الباحث في المعرفة بالمستجدات التربوية التي شهدتها مناهج العلوم بالمملكة العربية السعودية، وتكون في صورته النهائية من (25) مستجد تربوي؛ وهي: (10) مستجدات في مجال المشاريع والتوجهات التطويرية، و (10) مستجدات في مجال نظريات واستراتيجيات التدريس، و (5) مستجدات في مجال التقويم.

أشارت أهم نتائج الدراسة إلى أن درجة معرفة معلمي العلوم بالمستجدات التربوية التي شهدتها مناهج العلوم بالمملكة العربية السعودية جاءت ضعيفة، كما دلت النتائج على عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين معرفة معلمي العلوم بالمستجدات تعزى لأي من متغيرات الدراسة. 

وفي ضوء نتائج الدراسة قدم الباحث العديد من التوصيات والمقترحات، ومنها:

  1. التأكيد على المسؤولين عن إعداد وتطوير برامج إعداد معلمي العلوم في كليات التربية بمتابعة كل جديد في مجال التربية والتعليم على المستوى العالمي والمحلي، وبناء برامج الإعداد في ضوء ذلك.
  2. ضرورة تركيز المشرفين لمادة العلوم أثناء الزيارات على تقويم الجانب التربوي.
التحديث: أيلول 23, 2017
الطباعة
التعليق

أضف تعليق