تقويم برامج إعداد المعلمين في كليات التربية في ضوء المعيار الرابع من معايير الهيئة الوطنية للتقويم والاعتماد الأكاديمي بالمملكة العربية السعودية

منشور: 
2017
نظرًا لحداثة برامج إعداد المعلمين في الجامعات الناشئة في المملكة العربية السعودية التي أسست بموجب أمر ملكي عام 2009 م، وهي جامعة الأمير سطام بن عبدالعزيز، وجامعة المجمعة، وجامعة شقراء ولوجود عدد من المعايير التي تبنتها الهيئة الوطنية للتقويم والاعتماد الأكاديمي في المملكة العربية السعودية، وكون الباحث متخصصًا في المجال التربوي فقد رأى القيام بهذه الدراسة من خلال تقويم برامج إعداد المعلمين في كليات التربية في ضوء المعيار الرابع من معايير الهيئة الوطنية للتقويم والاعتماد الأكاديمي والمتمثل في معيار التعليم والتعلم، ويمكن تحديد مشكلة الدراسة في السؤال: ما واقع برامج إعداد المعلمين في كليات التربية في ضوء المعيار الرابع من معايير الهيئة الوطنية للتقويم والاعتماد الأكاديمي بالمملكة العربية السعودية؟
رابط للنص الكامل

المصدر: مجلة دراسات انسانية واجتماعية- جامعة وهران، 2017، 7، 75-96

(تمت مراجعته من قبل فريق البوابة)

هدفت الدراسة الحالية إلى معرفة واقع برامج إعداد المعلمين في كليات التربية في ضوء المعيار الرابع من معايير الهيئة الوطنية للتقويم والاعتماد الأكاديمي بالمملكة العربية السعودية، وكذلك معرفة التباين في استجابات عينة الدراسة وفقًا لمتغيرات الجنس، والتخصص، والجامعة.

واقتصرت الدراسة على أعضاء هيئة التدريس بكليات التربية بجامعة الأمير سطام بن عبدالعزيز، وجامعة المجمعة، وجامعة شقراء، وجميعها بمنطقة الرياض  عاصمة المملكة العربية السعودية، وأجريت الدراسة خلال الفصل الثاني من العام الجامعي 2015/2016 م.

ولتحقيق أهداف الدراسة استخدم المنهج الوصفي المسحي لملاءمته لطبيعة الدراسة وأهدافها. وتكون مجتمع الدراسة من جميع أعضاء هيئة التدريس بكليات التربية في الجامعات: الأمير سطام بن عبدالعزيز، وجامعة المجمعة، وجامعة شقراء والبالغ عددهم (371) عضوًا، وتكونت عينة الدراسة من (111) عضوًا وتم اختيارهم بالطريقة العشوائية.

أما أداة القياس فكانت عبارة عن استبانة من إعداد الباحث وتكونت في صورتها النهائية من قسمين، حيث تضمن القسم الأول معلومات حول متغيرات الدراسة الشخصية، وتكون القسم الثاني من (45) فقرة.

أشارت نتائج الدراسة إلى توافر ممارسات المعيار الرابع في برامج إعداد المعلمين في كليات التربية بدرجة عالية، وإلى وجود بعض القصور في إعداد تقارير المقرر، وإلى قلة الاهتمام باراء الخريجين، ووجود نقص في توافر قاعات الدراسة الذاتية، ووجود فروق دالة إحصائيًا في تقديرات عينة الدراسة تبعًا لمتغير الجنس ولصالح الإناث، ووجود فروق دالة إحصائيًا في تقديرات عينة الدراسة تبعًا لمتغير الجامعة ولصالح جامعة الأمير سطام بن عبدالعزيز، وجامعة المجمعة.

وفي ضوء نتائج الدراسة قدم الباحث العديد من التوصيات، ومنها:

زيادة الاهتمام بتقارير المقرر، وتوفير المرافق للدراسة الفردية، وإجراء المزيد من الدراسات المشابهة. 

التحديث: أيلول 23, 2017
الطباعة
التعليق

أضف تعليق