واقع القراءة الحرة لدى طلبة كلية التربية معلم صف بجامعة دمشق

منشور: 
2017
تعدّ القراءة من المهارات الأكاديميّة الهامّة وعليها ترتكز جميع المواد الأكاديميّة الأخرى. ولا تقتصر أهمّيّتها على المؤسسات التّعليميّة فقط، بل تتجلّى خارجها، إذ لا يمكن للفرد أن يصل إلى النّجاح في الميادين جميعها ما لم يتحلّ بالقدرة القرائيّة الجيّدة. وتحتاج القراءة إلى مجموعة من العمليّات العقليّة مثل: إدراك، وتذكّر، وربط، واستنباط... ولا ننسى النّداء الأوّل الذي وجّهه الله- جلّ وعلا- إلى رسوله الأكرم محمّد (صلعم)، اقر أ باسم ربّك الذي خلق (الفلق، الآيه 1). وممّا يدعو للأسف أنّنا أمّة اقرأ، ولا نقرأ، فالطّالب ربما يصل إلى المرحلة الجامعيّة ولم يقرأ سوى القلّة القليلة من الكتب بطوعه واختياره. وعليه كانت الحاجة للبحث في المشكلة ووضع الحل المناسب لها.
رابط للنص الكامل

المصدر: مجلة جامعة القدس المفتوحة للابحاث والدراسات التربوية والنفسية – فلسطين، 2017، 5(18)، 85-95

(تمت مراجعته من قبل فريق البوابة)

هدف البحث الحالي إلى معرفة واقع القراءة الحرّة لدى طلبة كليّة التربية )معلّم صفّ)  بجامعة دمشق، وبيان أثر متغيرات البحث (النّوع، والسنة الدراسية) على واقع القراءة الحرّة لدى طلبة كليّة التربية.

ولتحقيق أهداف البحث استخدم المنهج الوصفي التحليلي لملاءمته لطبيعة الدراسة وأهدافها، وتكون مجتمع البحث الأصلي من طلبة كلّيّة التربية في جامعة دمشق، وبلغ عددهم 2474 طالبًا وطالبة في العام الدّراسي 2009/2010 م. وتم إجراء البحث على عيّنة عشوائيّة من المجتمع بلغت نسبتها حوالي (3%) من المجتمع الأصليّ وهذه النّسبة تمثّل - من وجهة نظر الباحثة - المجتمع الأصليّ نظرًا لتجانس أفراده؛ إذ تمّ توزيع (78) استبانة، وعاد منها (72) صالحة للمعالجة الإحصائيّة.

ومن اطلاع الباحثة على عدد من الدّراسات السّابقة ذات الصلة قامت بتصميم استبانة مؤلفة من ثلاثة محاور رئيسة تتناولت كل من:  فوائد القراءة ومزاياها، والعادات القرائيّة وتنميتها ومعوقات القراءة. وسؤال مفتوح للوقوف على المواضيع التي يفضلها الطّلبة.

أشارت نتائج البحث إلى أن الجرائد والمجلات قد حصلت على أعلى نسبة قراءة من طلبة كليّة التربية بجامعة دمشق وقدرها (34.73%)، بينما حصلت كلّ من الموضوعات الشرعية، والفكريّة، والتّاريخيّة على أدنى نسبة قراءة وبلغت (4.16%). وبيّنت النّتائج أنّه لا توجد فروق ذات دلالة إحصائيّة في متوسط إجابات أفراد عيّنة البحث تعزى إلى متغيرات البحث.

وفي ضوء النتائج تقدم الباحثان بالعديد من التوصيات والمقترحات، ومنها:

  1. إعادة النّظر في المناهج الدّراسيّة، لتحث على القراءة الحرة.
  2. حث المكتبات العامّة على تسهيل إجراءات استعارة الكتب للقراء.
  3. تزويد مكتبة الكلية بكتب تهتم بميول الشباب ورغباتهم.
  4. زيادة كثافة معارض الكتب التي تسهل على اقتناء الكتب.
  5. قيام المؤسسات التّعليميّة بنشر دوريّة للطّلبة تبين لهم فيها أهمية القراءة الحرة وتعرّفهم بالكتب الجديدة.
التحديث: تشرين أوّل 01, 2017
الطباعة
التعليق

أضف تعليق