إدراك الإنفعالات الأساسية للوجه في مرحلة الطفولة المبكرة

منشور: 
2017
تطرقت الدراسات السابقة ذات الصلة بالموضوع إلى أهمية دراسة قدرة الأطفال على تشخيص الإنفعالات من خلال التعابير الوجهية المختلفة وتعدد مداخلها، ولكنها لم تتناول دراسة الفروق بين البنين والبنات في هذه القدرة، كما لم تتناول تأثر هذه القدرة باختلاف المرحلة العمرية لصاحب الوجه وجنسه، وهذا ما يسعى إليه البحث الحالي لتحقيق المزيد من فهم ادراك الإنفعالات لدى أطفال مرحلة الطفولة المبكرة، بهدف تطويرها، وعليه كان عنوان مشكلة البحث: ادراك الإنفعالات الأساسية للوجه في مرحلة الطفولة المبكرة.

المصدر: دراسات تربويه ونفسية: مجلة كلية التربية بالزقازيق – مصر، 2017، 95، 171-227

(تمت مراجعته من قبل فريق البوابة)

هدف البحث الحالي إلى تحديد مستوى ادراك الإنفعالات الأساسية للوجه لدى أطفال رياض الأطفال البنين والبنات من خلال ترتيب الإنفعالات طبقًا لدقة التعرف عليها، ومعرفة العلاقة بين مستويات ادراك الإنفعالات الأساسية للوجه عند الأطفال والجنس، ودراسة الفروق إن وجدت، ودراسة الفروق في مستويات ادراك الإنفعالات الأساسية لأوجه في مراحل عمرية مختلفة (طفل، شاب، عجوز) لدى أطفال الرياض في ضوء متغير الجنس ودراسة الفروق إن وجدت.

ولتحقيق أهداف الدراسة اتبعت الباحثة المنهج الوصفي التحليلي، وتكونت عينة البحث من (31) طفلًا وَ (31) طفلة من أطفال مرحلة الطفولة المبكرة بمرحلة رياض الأطفال، تتراوح أعمارهم من (4-5) سنوات، من رياض الأطفال بمدينة الرياض عاصمة المملكة العربية السعودية.

وأما أداة القياس فكانت من إعداد الباحثة وتكونت في صورتها الأولى من (42) مفردة موزعة على سبعة أبعاد يمثل كل واحد منها انفعال أساسي، وهي: الخوف، والدهشة، والحزن، والاشمئزاز، والغضب، والسعادة، وعدم الإنفعال. فانفعال الخوف مثلًا تمثله ستة صور: لطفل وطفلة وشاب وشابة وعجوز وعجوزة وهكذا لكل انفعال.

أشارت أهم نتائج الدراسة بالنسبة للبنين إلى ارتفاع مستوى ادراك انفعال الاشمئزاز والسعادة، بينما جاءت مستويات ادراك باقي الإنفعالات والدرجة الكلية متوسطة ، وأما البنات فكان مستوى ادراك انفعالات الاشمئزاز، والسعادة، والغضب، والحزن بالاضافة إلى الدرجة الكلية مرتفع جدّا، بينما مستوى ادراك انفعال الدهشة مرتفع وانفعال الخوف واللاانفعال متوسطي المستوى، ولم يلاحظ ارتباط دال بين مستويات ادراك انفعال الخوف وجميع الإنفعالات عدا انفعالي الحزن والاشمئزاز لدى البنين، أما البنات فقد وجد ارتباط أكثر بين مستويات ادراك الإنفعالات المختلفة، وفيما يتعلق بالفروق بين البنين والبنات فقد وجدت فروق دالة إحصائيًا في انفعالات الخوف والدهشة والحزن والاشمئزاز والغضب والسعادة واللاانفعال وكذلك الدرجة الكلية ولصالح البنات.

وفي ضوء نتائج الدراسة قدمت الباحثة العديد من التوصيات والمقترحات، ومنها:

  1. ضرورة الانتباه إلى طاقات البنات في الادراك الإنفعالي ومستوياته المميزة في التعامل والتوجيه، وتوظيفها في الاعمال التي تتطلب حساسية انفعالية عالية.
  2. تنمية مهارات الادراك الاتفعالي لدى البنين من خلال عقد ورش عمل للتمييز بين الإنفعالات المختلفة.
  3. إجراء دراسة للعلاقة بين مستوى ادراك الإنفعالات الأساسية للوجه وكل من الذكاء الوجداني والتكيف الاجتماعي.
  4. بناء برنامج لتنمية الادراك الإنفعالي لدى عينات الذكور.
  5. مقارنة مستويات الادراك الإنفعالي لدى الذكور والإناث في أعمار مختلفة ومناطق إقامتهم (ريف - حضر) وعلى مستوى المراحل التعليمية المختلفة. 
التحديث: تشرين أوّل 26, 2017
الطباعة
التعليق

أضف تعليق