المشكلات البيئية لدى الطلبة المعلمين وعلاقتها بوعيهم البيئي

منشور: 
2016
نتيجة التحولات الهائلة في الإبتكارات العلمية والتكنولوجية والتي انعكست بشكل كبير على المجتمع بكل إيجابياتها وسلبياتها أصبح للتغيرات البيئية أهمية كبيرة، ومن جملة السلبيات ظهور العديد من المشاكل والقضايا ذات التأثير المباشر في حياة الإنسان لا سيما في الدول النامية، ولذا أصبح لزامًا مواجهة مثل هذه المشكلات وإيجاد الحلول لها، وهذا يتطلب تضافر جهود جميع أفراد المجتمع، ومنهم المعلمون ذوي الدور الهام في توعية التلاميذ. وعليه، وفي ضوء خبرة الباحثين في مجال تدريس العلوم في معاهد إعداد المعلمين، وعدم وضوح نسبة ما يمتلكه الطلبة المعلمين من المشكلات البيئية، حاولت هذه الدراسة الوقوف على مدى فهم الطلبة المعلمين في المعاهد لهذه المشكلات وعلاقتها بوعيهم البيئي.
رابط للنص الكامل

المصدر: الأستاذ –العراق، 2016، 217، 259-284

(تمت مراجعته من قبل فريق البوابة)

هدفت الدراسة الحالية إلى الوقوف على درجة فهم المشكلات البيئية، والوعي البيئي والعلاقة بينهما لدى الطلبة المعلمين الذكور والإناث في قسم العلوم والرياضيات في معاهد إعداد المعلمين، ومعرفة الفروق بينهما. واقتصرت الدراسة على جميع طلبة المرحلة الخامسة قسم العلوم والرياضيات في معاهد إعداد المعلمين والمعلمات في مدينة بغداد عاصمة دولة العراق، وتم تطبيق ذلك في الفصل الدراسي الثاني من العام 2014/2015 م.

ولتحقيق أهداف الدراسة استخدم المنهج الوصفي لملاءمته لطبيعة الدراسة وأهدافها، وتكون مجتمع الدراسة من جميع طلبة المرحلة الخامسة قسم العلوم والرياضيات في معاهد إعداد المعلمين والمعلمات في محافظة بغداد، وأما عينة البحث فقد شملت (123) فردًا من معاهد جانب الرصافة وجانب الكرخ.

وأما أدوات القياس فقد شملت اختبار المشكلات البيئية من إعداد الباحثين، ومقياس الوعي البيئي وقد تم تبني مقياس (هند وأحلام، 2014)، والذي تكون بصيغته النهائية من (30) فقرة وكل منها عبارة عن موقف لفظي، منها (18) موقفًا إيجابيًا وَ (12) موقفًا سلبيًا.

أشارت أهم نتائج الدراسة إلى أن درجة امتلاك الطلبة المعلمين في معاهد إعداد المعلمين والمعلمات لفهم المشكلات البيئية متوسطة، بينما لديهم وعيًا بيئيًا بدرجة جيدة جدًا، ووجود علاقة ذات دلالة إحصائية بين فهم الطلبة المعلمين للمشكلات البيئية ووعيهم البيئي.

وفي ضوء نتائج الدراسة قدم الباحثان العديد من التوصيات والمقترحات، ومنها:

  1. تضمين المناهج الدراسية موضوعات تتعلق بالمشكلات البيئية.
  2. إعداد برامج علمية تتناول المشكلات البيئية.
  3. إجراء دراسة مماثلة لمراحل دراسية أخرى.
  4. إجراء دراسة مماثلة تتناول مشكلات البيئة بمتغيرات أخرى.

مصادر:

هند هادي رعيد، أحلام نوري منشد (2014): قياس مستوى الوعي البيئي لدى طالبات السادس الإعدادي، (مجلة دراسات تربوية)، المجلد 7، العدد (26)، ص ص: 71-90.

التحديث: تشرين ثاني 26, 2017
الطباعة
التعليق

أضف تعليق