استخدام الوسائط الإلكترونية لنشر ثقافة الجودة والاعتماد الأكاديمى بالجامعات اليمنية

منشور: 
2017
في ظل انتشار وتنامي استخدام الوسائط الإلكترونية المتعددة في مجال الاتصالات وتبادل المعلومات من قبل الأفراد والجماعات في العصر الحديث، وخصوصًا منتسبي الجامعات من أساتذة وموظفين وطلبة، وتنوع مجالات وأساليب وأشكال الاتصال والتفاعل الالكتروني بين مستخدمي هذه الوسائط تبرز الحاجة الماسة إلى ضرورة الاستفادة المثلى من هذه الوسائط والإمكانات والوسائل التي توفرها في نشر وتعزيز ثقافة الجودة والاعتماد الأكاديمي بين المنتسبين للجامعات اليمنية، ويمكن التعبير عن مشكلة الدراسة من خلال الإحابة عن السؤال: كيف تستخدم الوسائط الإلكترونية لنشر ثقافة الجودة والاعتماد الأكاديمى بالجامعات اليمنية؟
رابط للنص الكامل

المصدر: مجلة الدراسات التربوية والنفسية - سلطنة عمان، 2017، 11(3)، 565-585

(تمت مراجعته من قبل فريق البوابة)

هدفت الدراسة الحالية إلى تحديد أبرز الوسائط الإلكترونية التي يمكن استخدامها في نشر ثقافة الجودة والاعتماد الأكاديمى بالجامعات، وتحديد مدى استخدام الجامعات اليمنية لها لنشر ثقافة الجودة والاعتماد الأكاديمى بين المنتسبين، وتحديد أبرز المعوقات في استخدامها هناك، وتقديم مجموعة من التوصيات لتفعيل استخدامها في الجامعات اليمنية. واقتصرت الدراسة على الجامعات اليمنية الحكومية والخاصة المعتمدة لدى وزارة التعليم العالي في اليمن.

ولتحقيق أهداف الدراسة استخدم المنهج الوصفي لمناسبته لطبيعة الدراسة وأهدافها، وأما مجتمع الدراسة فقد تضمن الجهات المختصة بالجودة والتطوير والاعتماد الأكاديمي في جميع الجامعات اليمنية الحكومية وعددها (11) وبعض الجامعات الأهلية أو الخاصة وعددها (8). وتكونت عينة الدراسة من (164) فردًا من القيادات الإدارية والمتخصصة والعاملين في تلك الجهات وتم اختيارهم بطريقة عمدية، وتم توزيع العينة حسب متغيرات الدراسة، وهي: الجنس، وملكية الجامعة، والدرجة العلمية، والخبرة الوظيفية.

وأما أداة القياس فكانت عبارة عن استبيان مكون من محورين أساسيين؛ تضمن الأول البيانات المتعلقة بالخصائص الديموغرافية والوظيفية لمفردات العينة، بينما تضمن المحور الثاني مجموعة من الفقرات المتعلقة بأهمية استخدام الوسائط الإلكترونية في نشر ثقافة الجودة والاعتماد الأكاديمي بشكل عام وفي الجامعات اليمنية بشكل خاص، ومعوقات استخدامها هناك.

أشارت أهم نتائج الدراسة إلى ارتفاع درجة أهداف استخدام الوسائط الإلكترونية، وأظهرت النتائج ضعف تبني الجامعات اليمنية للعديد من الوسائط الإلكترونية، ووجود العديد من المعوقات التي تحول دون استخدامها. وإلى عدم وجود فروق ذات دلالة احصائية في تصورات أفراد العينة لدرجة أهداف استخدام الوسائط الإلكترونية في نشر ثقافة الجودة والاعتماد الأكاديمي تعزى لمتغيرات الدراسة، وهي: الجنس، وملكية الجامعة، والدرجة العلمية، والخبرة الوظيفية.

وفي ضوء نتائج الدراسة قدم الباحث العديد من التوصيات والمقترحات، ومنها:

  1. ضرورة أن تولي الجامعات اليمنية موضوع الجودة والاعتماد الأكاديمي اهتمامًا أكبر في خططها وأهدافها واستراتيجياتها وهياكلها التنظيمية.
  2. الاهتمام بنشر ثقافة الجودة والاعتماد الأكاديمي بين المنتسبين للجامعة.
  3. ضرورة بروز دور قيادات الجامعات اليمنية والجهات المختصة المهتمة بالجودة والاعتماد والتطوير الأكاديمي.
  4. تركيز الجامعات اليمنية على نشر ثقافة الجودة والاعتماد الأكاديمي من خلال الوسائط التالية: برامج وتطبيقات الهاتف المحمول، مواقع التواصل الاجتماعي مثل: الفيسبوك وتويتر ويوتيوب.
  5. إنشاء مواقع إلكترونية خاصة بنشر ثقافة الجودة والاعتماد الأكاديمي بين منتسبي الجامعات اليمنية.
التحديث: تشرين ثاني 26, 2017
الطباعة
التعليق

أضف تعليق