مواقف المعلمين العرب من دمج التكنولوجيا في العملية التعليمية

منشور: 
2015
أدت التطورات التكنولوجية والتغيرات الحديثة إلى انفتاح المجتمع العربي على نتائجها، وتبني التكنولوجيا وجعلها جزءًا لا يتجزأ من حياته اليومية، وخاصة المتعلمين منه. وبسبب هذه المكانة الخاصة التي حازت عليها التكنولوجيا والتي جعلت من المجتمع العربي عامة مستخدمًا لها، وجعلت من المعلمين متمرسين في استخدامها. ونتيجة للممارسة المكثفة زادت معرفة المعلمين بأثر وأهمية استخدام التكنولوجيا في العملية التعليمية، وإلى زيادة قدرتهم وثقتهم بأنفسهم على استخدام التكنولوجيا العلمية التعليمية، وتطور الأمر حتى أصبحوا أصحاب مواقف إيجابية من دمج التكنولوجيا في العملية التعليمية. وتزداد هذه المواقف أكثر إيجابية مع تكثيف دورات التطور المهني، والتي تكشف للمعلمين المزيد من التكنولوجيا وكيفية دمجها في العملية التعليمية.
رابط للنص الكامل

المصدر: جامعة، 2015، 19(2)، 1-26

(تمت مراجعته من قبل فريق البوابة)

هدف البحث الحالي إلى الكشف عن مواقف المعلمين العرب في منطقة الجنوب في إسرائيل (النقب) من دمج الحاسوب في العملية التعليمية، والكشف عن تأثير بعض المتغيرات العامة كطريقة التدريس المتبعة، وبعض الصفات الشخصية كالجنس (ذكور وإناث)، والجيل، والمستوى التعليمي، والأقدمية المهنية للمعلمين على مواقفهم من عملية دمج الحوسبة في التعليم.

ولتحقيق أهداف البحث اعتمد الباحث المنهج الوصفي الكمي لملاءمته لأهداف البحث، وذلك من خلال اختيار عينة للبحث واستخدام استبيان لفحص مواقف المعلمين من دمج التكنولوجيا في العملية التعليمية.

وأما عينة البحث فقد تكونت من (159) معلمًا ومعلمة من المدارس الإعدادية في منطقة الجنوب، والتي تم اختيارها من خلال اعتماد الطريقة العشوائية متعددة المراحل، حيث تم تقسيم منطقة الجنوب إلى مدن وقرى أولًا، ومنها تم اختيار مدينتين وقريتين بطريقة عشوائية، ومن ثم اختيار ثلاث مدارس إعدادية من كل واحدة من المدن، ومن كل قرية تم اختيار مدرستين، وتم توزيع العينة بحسب متغيرات البحث. وأما أداة البحث فقد تم استخدام استمارة قام بصياغتها الشناق وبني دومي (2010)، للكشف عن مواقف معلمي المدارس الثانوية في المملكة الأردنية من دمج التكنولوجيا في العملية التعليمية، واشتملت الاستمارة في صيغتها الأخيرة على (21) بندًا والتي تطرقت إلى نقاط مختلفة متعلقة بمواقف المعلمين من دمج التكنولوجيا في التعليم.

أشارت نتائج البحث إلى وجود مواقف إيجابية مرتفعة نسبيًا من عملية دمج التكنولوجيا في العملية التعليمية. كما وبينت النتائج بأن هنالك تأثير إيجابي للأقدمية المهنية للمعلمين على مواقفهم، حيث تبين أن المعلمين الجدد يتبنون مواقف أكثر إيجابية من المعلمين الأكثر أقدمية، وتبين أنه لا يوجد تأثير للمتغيرات كالجنس، والجيل، والتأهيل الأكاديمي على مواقف المعلمين من عملية الدمج، وتبين بأن استخدام التدريس المحوسب يؤثر إيجابيًا على مواقف المعلمين من دمج التكنولوجيا في العملية التعليمة.

وفي ضوء نتائج البحث، تقدم الباحث بعدد من التوصيات والمقترحات، ومنها:

على وزارة المعارف أن تعطي أهمية أكبر لدعم مواقف المعلمين من دمج التكنولوجيا في العملية التعليمة، وذلك من خلال الاستكمالات في هذا المجال.
إجراء بحث مماثل للبحث الحالي في المناطق الأخرى بموجب التقسيمات الجغرافية. ويجدر بالأبحاث المستقبلية أن تتناول وتفحص متغيرات أخرى ذات علاقة بالموضوع، ومنها مثلًا تأثير دورات الاستكمال على مواقف المعلمين من عملية الدمج.

مصادر:

الشناق، ق. بني دومي، ح. (2010). اتجاهات المعلمين والطلبة نحو استخدام التعلم الإلكتروني في المدارس الثانوية الأردنية. مجلة جامعة دمشق، المجلد (26)، العدد الأول والثاني.

التحديث: كانون أوّل 04, 2016
الطباعة
التعليق

أضف تعليق