الكفايات المهنية والتدريسية للأستاذ الجامعي من وجهة نظر الطلبة

منشور: 
2016
هنالك حاجة ملحة لتحديد معايير للكفاءات المهنية والتدريسية للأستاذ الجامعي وبشكل خاص من طلابه، حيث يشكل تقويم الكلية للأساتذة الجامعيين أكثر المحددات التقويمية أهمية في الحكم على مدى كفاءة العملية التعليمية، وبالتالي ينعكس على أداءه التدريسي، فضلًا عن الزيادة في كمية الأحكام التي يصدرها الطلبة على عملية التدريس في الفترة الأخيرة، وخاصة على المستوى الجامعي، حيث يتم استخدام استفتاءات الرأي حول مدى توافر صفات معينة في المدرسين، وقد تحتوي على أسئلة مفتوحة حول الانطباعات التي يتركها المدرسون، وبذلك تسهم في عملية التقويم والتي قد تفيد في تطوير العملية التعليمية. وعليه، فلا بد أن يكون الطلبة على معرفة بأن عملية تقويم المدرسين تتم وفق معايير محددة مسبقًا من حيث الشخصية والمرونة والأداء التدريسي والمادة العلمية التي يقدمها المدرس ضمن المنهج المقرر، وذلك لمعرفة مدى كفاءة التدريس الجامعي من وجهة نظر الطلبة.
رابط للنص الكامل

المصدر: مجلة البحوث التربوية والنفسية –العراق، 2016، 48، 1-35

(تمت مراجعته من قبل فريق البوابة)

هدف البحث الحالي إلى إعداد مقياس للكفاءات المهنية والتدريسية المتطلبة للأستاذ الجامعي من وجهة نظر الطلبة ومن التخصصات المختلفة، ومن ثم تطبيق هذا المقياس الخاص بالكفاءات المهنية والتدريسية المعدة على الطلبة لمعرفة مدى تفضيلهم لهذه الكفاءات لدى مدرسيهم.

ولتحقيق أهداف البحث استخدم المنهج الوصفي، وأما مجتمع البحث فقد حدد بطلبة جامعة بغداد للعام الدراسي (2013/2014 م) في كافة التخصصات، وأما عينة البحث فقد تم اختيارها بالطريقة العشوائية، وقد تكونت من (460) طالبًا وطالبة، وتم توزيعها بالتساوي حسب الجنس، والتخصص بنوعيه العلمي والإنساني.

ولغرض بناء أداة قياس الكفايات المهنية والتدريسية لدى الأستاذ الجامعي وإعداد الصيغة الأولية اعتمدت الباحثة على الدراسات السابقة والأدبيات ذات الصلة، وكذلك استخدمت الاستبانة المفتوحة في جمع آراء الطلبة حول الكفايات المطلوبة في الأستاذ الجامعي.

وعليه فقد تم بناء مقياس مكون من (46) فقرة موزعة على أربعة مجالات وهي: شخصية الأستاذ الجامعي، والتمكن العلمي للأستاذ الجامعي، والعلاقات الإنسانية للأستاذ الجامعي مع الطلبة، وتقويم الأستاذ الجامعي.

أشارت نتائج الدراسة إلى أن:

  1. الكفاءات المهنية والتدريسية المتطلبة للأستاذ الجامعي من وجهة نظر الطلبة تتمحور في أربعة أبعاد وهي: شخصية الأستاذ الجامعي، وتمكنه العلمي والمهني، وعلاقاته الإنسانية، والتقويم والأنشطة.
  2. فقرات المجالات الأربعة في الاستبانة متحققة جميعها من وجهة نظر الطلبة.
  3. الأساتذة يتمتعون بقدر كافي من الكفاءات والقدرات العلمية والمهنية من خلال تطبيق المقياس على الطلبة لمعرفة وجهة نظرهم.
  4. طبيعة العلاقة الودية بين الأساتذة والطلبة دفع الطرفين لشحذ الهمم في سبيل التحصيل العلمي والتميز.

في ضوء ما توصل إليه البحث من نتائج تقدمت الباحثة بالعديد من التوصيات، ومنها:

  1. ضرورة تزويد الأستاذ الجامعي بدليل يحتوي على قائمة الكفاءات المهنية الضرورية والمهمة.
  2. ضرورة الاطلاع على مستجدات العصر في مختلف طرائق التدريس النظرية والعملية وآلية تنفيذها وكيفية صياغة الاختبارات التحصيلية وإدارة برنامج تقويمي ناجح. 
التحديث: كانون أوّل 27, 2016
الطباعة
التعليق

أضف تعليق