تقييم درس طرائق التدريس من وجهة نظر الطلبة

منشور: 
2016
للتقويم أهمية بالغة في المجال التربوي، فهو يعني الحكم على الطالب والمدرس والمنهج التربوي، أي أن التقويم يبين قيمة العملية التربوية، ويظهر فاعلية الإجراءات والوسائل المستخدمة لتحقيق حاجات المتعلم ورغباته. ويعتبر درس طرق التدريس أهم درس يساعد الطلبة المعلمين على تكوين شخصيته كمدرس ومساعدته في إخراج الدرس النموذجي؛ لذلك يحتاج إلى إجراء عملية تقويم لمجالاته المختلفة (المنهج، المدرس، الطالب، الإدارة)، وذلك لمعرفة مدى نجاح الدرس في تحقيق الأهداف المرجوة منه، والتي أهمها تخريج مدرس قادر على إدارة العملية التعليمية. من هنا جاءت مشكلة البحث، وعسى أن تساعد القائمين بتدريس هذه المادة على معرفة سير العملية التدريسية من خلال تقويم الطلبة لمحاور الدرس.
رابط للنص الكامل

المصدر: مجلة التربوي - كلية التربية بالخمس - جامعة المرقب – ليبيا، 2016، 8، 160-172

(تمت مراجعته من قبل فريق البوابة)

هدفت الدراسة الحالية إلى تقويم درس طرائق التدريس من وجهه نظر طلبة كلية التربية/ قسم التربية الرياضية في مدينة الخمس في دولة ليبيا، وكان ذلك في النصف الأول من العام 2012م.

ولتحقيق أهداف البحث استخدم المنهج الوصفي المسحي لملاءمته لطبيعة المشكلة المراد حلها، وتكون مجتمع البحث من طلبة كلية التربية/ قسم التربية الرياضية في مدينة الخمس والبالغ عددهم (24) فردًا. وأما عينة الدراسة فتكونت من (16) فردًا.

وأما أداة الدراسة فقد تم اختيار استمارة مقننة والتي صممها كل من (حسين علي حسين، صريح عبد الكريم، 1993م) والتي استخدمت في بحثهما، وقد تكونت من (17) فقرة موزعة على أربعة محاور وهي: مادة الدرس، ومدرس المادة، والطالب، والإدارة.

أشارت نتائج الدراسة إلى أن غالبية أفراد عينة الدراسة يرون بأن عدم وجود كتاب منهجي يقف عائقا أمام فهم الدرس والمادة التي يطرحها المدرس، وأن مادة الدرس ومحتواها تحتاج إلى نوع من التنظيم للمفردات بشكل يمكن تحقيق الهدف فيها.

وتبين أن مدرس المادة كان مبدعًا وناجحًا في عمله ولديه الكثير من المعلومات النظرية والعملية لمادة طرائق التدريس، وأكدت أغلبية عينة الدراسة بأن فهم مادة الدرس يختلف من طالب لآخر حسب اختلاف مستويات ممارستهم لطرائق التدريس، وأكد أغلب أفراد العينة على ضرورة أن يكون هناك لقاء دوري مع إدارة القسم من أجل أن يكون هناك حافز ودعم للنهوض بدرس طرائق التدريس.

في ضوء نتائج البحث قدم الباحثان العديد من التوصيات، ومنها:

  1. ضرورة توفير الكتاب المنهجي للطلاب كدليل عمل يومي.
  2. توفير الوسائل المساعدة والأفلام والصور التوضيحية لتعرض على الطلاب
  3. لمساعدتهم على تفهم المادة المطروحة.
  4. التأكيد على أن تكون هناك لقاءات دورية مع إدارة القسم لمعرفة المعوقات التي
  5. تواجه الطلاب والعمل على تجاوزها.

مصادر:

حسين علي حسين وصريح عبد الكريم، تحليل دروس الساحة والميدان من وجه نظر طلبة كلية التربية الرياضية، جامعة بغداد، مجلة كلية التربية الرياضية، 1993م.

التحديث: كانون أوّل 27, 2016
الطباعة
التعليق

أضف تعليق