فاعلية تدريس العلوم باستخدام خارطة الشكل V وأنموذج بوسنر في تعديل المفاهيم الخطأ والتحصيل لدى طلبة الصف الثامن الأساسي

منشور: 
2016
تكمن مشكلة الدراسة الحالية بوجود مفاهيم خطأ في موضوع الفيزياء لدى الطلاب، مما يعني تكون بنية معرفية ضعيفة وغير متماسكة تؤدي إلى ضعف في التحصيل العلمي، وتعيق تحقيق الفهم العميق لطبيعة العلم، وتجعل تعامل المتعلمين مع المشكلات التي تواجههم أمرًا صعبًا. وقد أكد على ذلك عدة دراسات، وهذه المفاهيم الخطأ تقاوم التغيير ويصعب تخلي الطلاب عنها بالطرق الاعتيادية في للتعليم، مما يجعل تحصيلهم المستقبلي متدنيًا سواء في المدرسة أو في مرحلة التعليم الجامعي، لذلك بات من الضروري إجراء هذه الدراسة لتحديد أثر توظيف الشكل V وأنموذج بوسنر في تدريس الفيزياء على تعديل المفاهيم الخطأ والتحصيل لدى طلبة الصف الثامن الأساسي.
رابط للنص الكامل

المصدر: دراسات - العلوم التربوية –الأردن، 2016، 43 (2)، 579-595

(تمت مراجعته من قبل فريق البوابة)

هدفت هذه الدراسة إلى تحديد أثر توظيف شكل V ونموذج بوسنر في تدريس الفيزياء على تعديل المفاهيم الخطأ والتحصيل لدى طلبة الصف الثامن الأساسي. واقتصرت الدراسة على المحتوى التعليمي، وهو وحدة الضوء المقررة في كتاب العلوم، الجزء الأول لطلبة الصف الثامن الأساسي، وعلى العينة القصدية للدراسة، حيث اختير أفرادها من مدرسة ابن طفيل الأساسية/ عمان الثانية/ لواء الجامعة في الفصل الأول للعام الدراسي 2012/2013 م.

ولتحقيق أهداف البحث استخدم المنهج شبه التجريبي، والذي اعتمد على ثلاث مجموعات متكافئة (اثنتان تجريبيتان والثالثة ضابطة)، وتكون مجتمع الدراسة من طلبة الصف الثامن الأساسي في المدارس التابعة للمديرية الثانية لتربية عمان العاصمة، وقد اختير هذا الصف لكونه بداية تحول لمرحلة نمائية جديدة، يتبعها دراسة مواد العلوم كل على حده (الفيزياء، الكيمياء، الأحياء، علوم الأرض). وتكونت عينة الدراسة من (134) طالبًا من طلبة الصف الثامن الأساسي اختيروا قصديًا من مدرسة واحدة من مدارس عمان، وهي مدرسة ابن طفيل الأساسية، حيث تتوفر فيها المختبرات والأجهزة اللازمة لدراسة وحدة الضوء والبصريات، وقد وزعوا عشوائيًا في ثلاث مجموعات، منها مجموعتان تجريبيتان والثالثة ضابطة.

درست المجموعة التجريبية الأولى باستراتيجية الشكل V ودرست المجموعة التجريبية الثانية باستراتيجية نموذج بوسنر ودرست المجموعة الضابطة بالطريقة الاعتيادية. وأما أدوات الدراسة فقد شملت اختبار المفاهيم الخطأ المكون من (30) فقرة من نوع الاختيار من متعدد، والاختبار التحصيلي وتكون الاختبار في صورته النهائية من (30) فقرة موزعة على موضوعات وحدة الضوء، وهي: انتقال الضوء، انعكاس الضوء، المرايا، انكسار الضوء والعدسات. وقد طبقت أدوات الدراسة، قبليًا بهدف التحقق من تكافؤ المجموعات، ثم طبقت المعالجة التجريبية، ونفذت عدة زيارات ميدانية إلى مدرسة التجربة لمتابعة المعلم والتأكد من التزامه بالاستراتيجية المحددة له من مجموعات الدراسة. وطبقت أدوات الدراسة بعديًا، أي بعد الانتهاء من تدريس الوحدة،
وجمعت البيانات حول أفراد مجموعات الدراسة.

أشارت نتائج الدراسة إلى وجود فروق دالة إحصائيًا بين متوسطات درجات المجموعات  في اختبار المفاهيم الخطأ لصالح المجموعتين التجريبيتين، أي أن عدد المفاهيم الخطأ للمجموعتين التجريبيتين أقل منه للضابطة، وكذلك إلى وجود فروق دالة إحصائيًا بين متوسطات درجات المجموعتين التجريبيتين في اختبار المفاهيم الخطأ لصالح أنموذج بوسنر مقابل الشكل V أي أن عدد المفاهيم الخطأ لمجموعة أنموذج بوسنر أقل منه لمجموعة الشكل V وكذلك إلى وجود فروق دالة احصائيًا في اداء الطلبة على الاختبار التحصيلي لصالح المجموعتين التجريبيتين.

في ضوء نتائج البحث أوصى الباحث باستخدام (الشكل (V وأنموذج بوسنر في تدريس العلوم بشكل هادف ومخطط، واخذ تعديل المفاهيم الخطأ بعين الاعتبار.

التحديث: كانون أوّل 27, 2016
الطباعة
التعليق

أضف تعليق