إعداد الأستاذ الجامعي وتأهيله

منشور: 
2015
يواجه التعليم الجامعي في دولة ليبيا مشكلة عدم توافر عضو هيئة التدريس الجامعي من المحليين، مما أدى إلى الاستعانة بالدول الصديقة. هذا الأمر رفع من تكلفة الطالب الجامعي الواحد إلى الضعف. وعلى الرغم من الاهتمامات المشار إليها والتي يطمح المجتمع الليبي إلى تحقيقها في مجال التعليم الجامعي، فإن مشكلة عدم توافر عضو هيئة التدريس الوطني ما زالت قائمة. وإن وجدت بعض الحلول عن طريق التوسع في برنامج الدراسات العليا في الداخل، وإرسال البعثات إلى الخارج، إلا أن هذه البرامج لا تستند على أصول علمية وفقًا لمتطلبات تكوين المعلم وتأهيله؛ لأن الحصول على درجة الإجازة العالية أو الدقيقة في تخصص معين لا يعني الحصول على عضو هيئة تدريس جامعي، وذلك بسبب قصور برنامج الحصول على الإجازة العالية أو الدقيقة على المقررات الأكاديمية فقط دون المقررات المهنية اللازم توافرها في برنامج إعداد المعلم.
رابط للنص الكامل

المصدر: مجلة التربوي - كلية التربية بالخمس - جامعة المرقب – ليبيا، 2015 ، 7، 44-71

(تمت مراجعته من قبل فريق البوابة)

هدف البحث الحالي إلى دراسة واقع برنامج إعداد الأستاذ الجامعي وتأهيله، ومحاولة اقتراح تصور لآلية التكوين المشار إليها، ويمكن تحديد الأهداف الفرعية في معرفة أهمية إعداد الأستاذ الجامعي وتأهيله، وتحديد المتطلبات المهنية لبرنامج إعداده، والتعرف على تجارب بعض الدول في هذا المجال، والعمل على تقديم اقتراح لآلية عملية لبرنامج إعداد الأستاذ الجامعي.

ولتحقيق أهداف البحث تم استخدام المنهج الاستنباطي الذي يعتمد على القراءات الموسعة للمراجع العلمية ذات العلاقة بالموضوع المطروح للدراسة، وأدبيات البحوث والدراسات ذات الصلة، ودراسة الخلفية العلمية دراسة وصفية تحليلية تقويمية، واستنباط الآراء والاتجاهات الفكرية في المجال المحدد لهذا البحث.

بداية أستعرض الباحث مجموعة من المصطلحات ذات العلاقة، ثم تناول أهمية إعداد وتأهيل الأستاذ الجامعي، وما هي المتطلبات المهنية لتكوينه وتأهيله، واستعرض تجارب بعض الدول في مجال إعداد الأستاذ الجامعي مثل تجربة الجامعات المصرية، وتجربة الجامعة الأردنية، وتجربة جامعة الإمارات العربية المتحدة، وتجربة جامعة الخرطوم. وأخيرًا عرض البرنامج المقترح لإعداد الأستاذ الجامعي وتأهيله في دولة ليبيا والذي يعتمد على محورين، الأول خاص بأعضاء هيئه التدريس العاملين، والثاني بأعضاء هيئه التدريس الجدد. واختتم ببعض التوصيات ومنها:

  1. إنشاء جامعة مستقلة على مستوى الدولة، أو كلية مهمتها الأساسية تكوين الأستاذ الجامعي وتأهيله ومتابعة نموه المهني وفقا للتطورات المعاصرة.
  2. إنشاء إدارة عامة تتبع وزارة التعليم العالي مهمتها متابعة برنامج الإعداد والتأهيل التربوي من الجانب الإداري والتنظيمي.
  3. الاهتمام بالمؤتمرات التربوية والندوات المفتوحة وورش العمل التي تهدف إلى
  4. الإسهام في رفع الكفاءة التدريسية لدى أعضاء هيئة التدريس.
  5. الاهتمام بمكتبة الأستاذ الجامعي وتزويدها بالمراجع والدوريات وشبكة المعلومات، وتهيئتها وفقًا لمتطلبات المكتبة العلمية الحديثة.
  6. تشجيع أعضاء هيئة التدريس على البحث العلمي. 
التحديث: شباط 02, 2017
الطباعة
التعليق

أضف تعليق