فاعلية استراتيجية في القصص الرقمية في إكساب طالبات الصف التاسع الأساسي بغزة المفاهيم التكنولوجية

منشور: 
2016
تدعو الاتجاهات الحديثة إلى الاستفادة من استراتيجيات التعلم الإلكتروني والتي تجعل من المتعلم نشيطًا وإيجابيًا وفاعلًا، لا سيما مع ظهور مستحدثات الجيل الثاني للويب، وما تبعها من أدوات وتقنيات حديثة قد يكون لها فوائد ملموسة للمعلم والطالب، ولذا رأى الباحثون ضرورة إجراء هذا البحث، وخاصة مع شعور الباحث الثالث من خلال عمله معلمًا لمقرر التكنولوجيا وملاحظة ضعف لدى طلبة الصف التاسع في اكتسابهم للمفاهيم التكنولوجية وتكرار هذه الظاهرة، وهكذا تشكل لدى الفريق دافع للبحث في استخدام أساليب أكثر فاعلية تعتمد على أسس ومبادئ التعلم الإلكتروني سعيًا إلى تحسين مستوى اكتساب الطلبة للمفاهيم وزيادة تفاعلهم، وبعد التنقيب العميق تبنى الباحثون استراتيجية في القصص الرقمية التي تعمل على توصيل المفاهيم التكنولوجية للطلبة بصورة تفاعلية ومصورة.
رابط للنص الكامل

المصدر: مجلة جامعة القدس المفتوحة للابحاث والدراسات التربوية والنفسية – فلسطين، 2016، 4(13)، 145-180

(تمت مراجعته من قبل فريق البوابة)

هدفت الدراسة الحالية إلى الكشف عن المعايير التكنولوجية للتعلم الإلكتروني اللازم اتباعها عند تصميم القصص الرقمية، ومعرفة التصميم والاستراتيجية المقترحة واللازمة لتنمية المفاهيم التكنولوجية لدى طالبات الصف التاسع في مدينة غزة، والكشف عن دلالة الفروق في مستوى تنمية المفاهيم التكنولوجية لدى طالبات باختلاف مجموعة التطبيق (تجريبية وضابطة).

ولتحقيق هذه الأهداف استخدم الباحثون المنهج التكنولوجي في تطوير المنظومات التعليمية، ممثلًا بخطوات نموذج (ADDIE) للتصميم التعليمي، وهي: التحليل، والتصميم، والتطوير، والتنفيذ، والتقييم، وهو ما يعرف في تكنولوجيا التعليم بالبحث التطويري، ويتضمن ذلك استخدام المنهج الوصفي في مرحلة الدراسة والتحليل، والمنهج التجريبي عند قياس فاعلية البرنامج في مرحلة التقويم النهائي.

اقتصرت الدراسة على طالبات الصف التاسع الأساسي في الفصل الدراسي الثاني من العام الدراسي 2013/2014 م، وعلى الوحدة الخامسة من "الاتصالات والشبكات" من كتاب التكنولوجيا للصف التاسع في محافظة خان يونس بمدرسة عبسان للبنات.

وأما عينة الدراسة فتكونت من (56) طالبة من طالبات الصف التاسع تم اختيارهن بالطريقة العشوائية، وقد قسمت العينة لشعبتين متساويتين ومتكافئتين إحداهما تجريبية والآخرى ضابطة. وتمثلت أداة القياس باختبار للمفاهيم التكنولوجية ذات الصلة وكان عددها (38) مفهومًا، وقد تكون المقياس من (65) سؤالًا من نوع اختيار من متعدد. ولغرض الدراسة أعد الباحثون قائمة بمعايير تكنولوجيا التعلم الإلكتروني اللازمة لتصميم القصص الرقمية، والتي تكونت من (12) معيارًا وتفرع منها (74) مؤشرًا.

بعد تطبيق المعالجة على المجموعة التجريبية، وتعليم المجموعة الضابطة بالطريقة التقليدية أشارت النتائج إلى وجود فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى الدلالة (0.05) بين متوسطي درجات طالبات المجموعة التجريبية والمجموعة الضابطة في مقياس المفاهيم التكنولوجية لصالح التجريبية، وكذلك إلى وجود فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى الدلالة (0.05) بين متوسطي درجات طالبات المجموعة التجريبية في مقياس المفاهيم التكنولوجية قبل وبعد تطبيق القصص الرقمية لصالح التطبيق البعدي، وتتصف هذه الاستراتيجية بفاعليتها في إكساب طالبات الصف التاسع الأساسي بغزة للمفاهيم التكنولوجية وفقًا لمعدل بلاك.

وفي ضوء نتائج الدراسة قدم الباحثون العديد من التوصيات والمقترحات، ومنها:

  1. الأستفادة من القصص الرقمية، وقائمة المعايير التي أعدها الباحثون.
  2. توظيف القصص الرقمية التي أعدت في العملية التعليمية.
  3. تبصير المعلمين عامة، ومعلمي التكنولوجيا خاصة بنتائج الدراسات الحديثة.
  4. إجراء دراسات شبيهة في صفوف ومراحل ومواد دراسية أخرى.
  5. ضرورة مشاركة الطلبة في إنتاج القصص الرقمية لفاعليتها في تنمية الخيال.
  6. إجراء دراسات لمعرفة اتجاهات الطلبة والمعلمين من توظيف القصص الرقمية.
التحديث: نيسان 11, 2017
الطباعة
التعليق

أضف تعليق