فعالية استخدام القصص التعليمية الإلكترونية فى تعليم قواعد الإملاء للطالبات ذوات صعوبات التعلم

منشور: 
2016
من خلال خبرة الباحثتان الميدانية وجد أن الغالبية العظمى من الطالبات ذوات صعوبات التعلم ينجذبن بشكل كبير للتقنية، وإلى كل ما يقدم من خلالها من برامج تعليمية أكثر من الطرق التقليدية في التدريس. لذا كان من الضروري البحث عن استراتيجيات وآليات تتوافق مع ميولهن واحتياجاتهن، وتراعي الفروق الفردية بينهن، وذلك من خلال العمل على تطوير أساليب التدريس التقليدية للوصول إلى طرائق تعليمية ناجحة. وعليه تتمحور مشكلة الدراسة في ضعف الطالبات ذوات صعوبات التعلم في المرحلة الابتدائية في فهم وإتقان قواعد الإملاء الصحيحة، وذلك نتيجة لعدم كفاية التدريب على إتقان تلك المهارات، ومن هنا تبرز الحاجة إلى توظيف استراتيجية القصة باستخدام الحاسب، كبرنامج تعليمي مقترح للتلميذات ذوات صعوبات التعلم في تبسيط قواعد الإملاء لتسهيل فهمها واستيعابها وبالتالي إتقانها.

المصدر: مجلة التربية الخاصة والتأهيل - مؤسسة التربية الخاصة والتأهيل – مصر، 2016، 3(12)، 105-138

(تمت مراجعته من قبل فريق البوابة)

هدفت الدراسة الحالية إلى إعداد برنامج تعليمي بواسطة الحاسب يقوم على الوسائط المتعددة ويعتمد على استخدام تطبيقات معينة تتمثل في العروض التقديمية بواسطة برنامج الباوربوينت “Power Point” في سبيل تحسين مستوى فهم وإتقان قواعد الإملاء، والأداء الكتابي للطالبات ذوات صعوبات التعلم، وكذلك إلى معرفة النتائج المترتبة على استخدام هذا البرنامج في تدريس قواعد الإملاء، بالإضافة إلى إمكانية استمرار أثره وتعميمه.

ولتحقيق أهداف الدراسة استخدم الباحثتان المنهج الشبه التجريبي، وذلك باستخدام وتطبيق إحدى تصميماته ألا وهي تصميم العينة الفردية، ويقصد بذلك المنهج العلمي الذي يسعى لدراسة علمية تحليلية دقيقة ومكثفة للتحقق من مدى فعالية أسلوب تدخل معين من عدمه، وما إذا وجدت علاقة وظيفية أو لا.

وأما عينة الدراسة فتكونت من ثلاث طالبات لديهن صعوبات في التعلم من الصف الرابع الابتدائي، وذلك بعد الرجوع إلى ملفاتهن في غرفة المصادر والإطلاع علىخطة كل طالبة والتأكد من وجود قاعدة املائية مشتركة بينهن لتطبيق البرنامج التعليمي موضوع الدراسة. وأما أدوات الدراسة فقد شملت كل من: برنامج تعليمي قائم على الحاسب وعددها (15) قصة تعليمية في القواعد والإملاء ملائمة للطالبات. واختبار من إعداد الباحثات يم تطبيقه قبل التعليم وبعديًا.

أشارت نتائج الدراسة إلى تحسن الطالبات الثلاث في إتقان القاعدة الإملائية موضوع الدراسة بشكل ملحوظ.

وفي ضوء نتيجة الدراسة توصلت الباحثتان إلى توصيتين وهما:

  1. تعميم وتطبيق برنامج القصص التعليمية الإلكترونية في برامج صعوبات التعلم في المدارس الابتدائية.
  2. تهيئة البيئة التعليمية لتطبيق برنامج القصص التعليمية الإلكترونية مع تلميذات صعوبات التعلم. 
التحديث: نيسان 12, 2017
الطباعة
التعليق

أضف تعليق