شبكة جوجل بلس الاجتماعية Google plus و فاعليتها في التعليم

منشور: 
2016
شبكة جوجل بلس الاجتماعية Google plus هي إحدى شبكات التواصل الاجتماعي والتي تعدُّ من تطبيقات الويب 2.0، وقد تم إنشاؤها بواسطة شركة جوجل، وهي تتيح للمستخدمين التواصل والتعاون فيما بينهم، وقد أُطلقت رسميًا في أواخر يونيو 2011، وهي تتويج لمشروع استمر عامًا كاملاً بقيادة Vic Gundotra نائب رئيس شركة جوجل للخدمات الاجتماعية، ويستخدمها أكثر من 1٫01 بليون شخص، واكتسبت شهرة كبيرة لتعدد لغاتها، كما تعتبر من أشهر وأسرع الشبكات الاجتماعية نموًا، حيث وصل عدد مستخدميها 15 مليون في 16 يومًا، بينما احتاجت شبكة تويتر إلى 780 يومًا والفيس بوك إلى 852 يومًا لتصلا إلى نفس العدد.
رابط للنص الكامل

المصدر: المعرفة ( وزارة التربية والتعليم السعودية ) – السعودية، 2016، 247، 104-107

(تمت مراجعته من قبل فريق البوابة)

 تتمتع شبكة جوجل بلس الاجتماعية بالعديد من المزايا والخدمات ونذكر منها: 

توفر واجهة سهلة الاستخدام، ولا تدعم الإعلانات والإطارات المنبثقة، وتمتاز بالخصوصية العالية، وتمكن التعديل على المشاركات وإضافة الصور والتأثيرات عليها قبل مشاركتها، حيث لا يمكن أن تفعل ذلك في شبكة الفيسبوك أو تويتر، وتمكن من البحث في موقع اليوتيوب دون مغادرة صفحة المستخدم.

ووسائل الإعلام الاجتماعي عامة لها تأثير  متزايد على التعليم، حيث تزيد من تعلم الطلاب إلى حد كبير، وتسهل التفاعل بين الطلاب والمعلمين، والطلاب وزملائهم، وتجعل من الأسهل على الطلاب المشاركة في عملية التعلم. وإن الوظائف الأساسية لجوجل بلس تدعم المعلمين للاتصال بالطلاب ومناقشتهم حول الأفكار والآراء، كما أنها ستصبح أداة مشتركة لتوفر كامل الخدمات والمهام بها، للمساهمة في نقل التعليم من مرحلة التنافس إلى مرحلة التكامل من خلال مطالبة الطلاب بالمشاركة والتعاون فيما بينهم، لجعل التعليم أكثر متعة وأكثر نشاطًا. وقيل فيها إن ساعات العمل الإضافية في جوجل بلس وفرت خيار آخر للطلاب، وخاصة أولئك الذين يعيشون في أماكن بعيدة عن الحرم الجامعي، للتواصل معهم وإقامة الندوات والدورات عن بعد على الإنترنت في الأوقات التي لا تتطلب الحضور إلى الجامعة. 

وتتيح شبكة جوجل بلس للأستاذ التعليم بطريقة تفاعلية وجاذبة،كما توفر الخصوصية والأمان. وهنالك جامعات عالمية أدركت أهمية دمج شبكة جوجل بلس في التعليم نظرًا للإمكانيات والخدمات التي تقدمها، ومنها جامعة ميشيغان، جامعة ملبورن وغيرها.

وهنالك عدة طرق لتوظيف شبكة جوجل بلس في التعليم، ومنها:

  1. اشراك أعضاء مجلس الإدارة لحضور الاجتماعات والنقاشات.
  2. إدارة الأندية والأنشطة اللامنهجية. 
  3. استخدامها لاستطلاع الرأي حول موضوع معين.
  4. تقديم الدعم الفني للطلاب خارج وقت الدوام.
  5. تقديم التوضيحات والتعليقات من قبل المعلمين للطلاب.
  6. تسليطالضوء على إنجازات الطلاب وتحفيزهم نحو الأفضل.
  7. أرشفة المواد التعليمية وعرضها لكي يستفيد منها الطلاب.
التحديث: نيسان 12, 2017
الطباعة
التعليق

أضف تعليق