الكفايات التعليمية لدى معلمي المرحلة الثانوية ومعلماتها في مدارس محافظة جرش بالأردن من وجهة نظرهم

منشور: 
2016
تتمحور مشكلة البحث الحالي حول درجة امتلاك معلمي ومعلمات المرحلة الثانوية في مدارس محافظة جرش للكفايات التعليمية من وجهة نظرهم، إضافة إلى مدى إدراك المعلمين والمعلمات لأهمية الكفايات التعليمية في التدريس في مرحلة يتوقف عليها مستقبل الطلبة، وعليه تنبع أهمية الدراسة الحالية من الناحيتين النظرية والتطبيقية، فمن الناحية النظرية تكمن أهمية الدراسة بما تضيفه من معلومات ومعرفة جديدة تثري المكتبة العربية، وبما يتعلق بإمكانية استخدام الكفايات التعليمية وتوظيفها في التدريس والتعليم، أما من الناحية التطبيقية فمن المتوقع أن تسهم النتائج التي ستصل إليها الدراسة، ومن خلال التوصيات في تحسين الكفايات التعليمية لدى معلمي المرحلة الثانوية ومعلماتها، وتوظيف هذا الاستخدام في حل مشكلاتهم السلوكية والتربوية.
رابط للنص الكامل

المصدر: مجلة جامعة القدس المفتوحة للابحاث والدراسات التربوية والنفسية – فلسطين، 2016، 4(13)، 118-144.

(تمت مراجعته من قبل فريق البوابة)

هدفت الدراسة إلى معرفة درجة امتلاك معلمي ومعلمات المرحلة الثانوية في مدارس محافظة جرش للكفايات التعليمية من وجهة نظرهم، وإلى معرفة الدور لكل من المتغيرات: الجنس، المؤهل العلمي، وسنوات الخبرة في درجة امتلاك هذه الكفايات.

ولتحقيق أهداف الدراسة استخدمت الباحثة المنهج الوصفي التحليلي، وتكون مجتمع الدراسة من معلمي ومعلمات المرحلة الثانوية وجميعهم في المدارس الحكومية لمديرية التربية والتعليم بمحافظة جرش، للعام الدراسي 2014/2015 م، وأما عينة الدراسة فقد اختيرت بالطريقة الطبقية العشوائية العنقودية، حيث اختارت الباحثة (40) مدرسة، واختارت منها (480) معلم ومعلمة، يدرسون في الثانوية وتم توزيع العينة وفق متغيرات الدراسة. وأما أداة القياس للكفايات التعليمية لدى معلمي المرحلة الثانوية ومعلماتها في مدارس محافظة جرش بالأردن من وجهة نظرهم، فقد أعدتها الباحثة وهي عبارة عن استبيان مكون في صورته النهائية من (40) فقرة موزعة على ثلاثة مجالات، وهي: التخطيط والتنفيذ والتقويم.

أشارت النتائج إلى أن درجة المتوسطات لامتلاك المعلمات للكفايات التدريسية تراوحت بين (2.13-2.99)، ولصالح  مجال التخطيط، وعدم وجود فروق دالة إحصائيًا عند مستوى الدلالة (0.05) في درجة امتلاك المعلمين والمعلمات للكفايات التعليمية تعزى إلى  متغيري الجنس والمؤهل التربوي، مع وجود فروق دالة إحصائيًا تُعزى لمتغير سنوات الخبرة ولصالح الذين تزيد خبراتهم عن (10) سنوات.

وفي ضوء نتائج الدراسة، قدمت الباحثة مجموعة من التوصيات والمقترحات، ومنها:

  1. عقد الدورات التدريبية للمعلمين والمعلمات الجدد تخص الكفايات التعليمية.
  2. إتاحة تبادل الزيارات بين المعلمين الجدد وذوي الخبرات الطويلة في التدريس
  3. إدراج مساقات تربوية ضمن خطط مساقات التخصصات الجامعية.
  4. إجراء دراسات للوقوف على الاحتياجات التدريبية لمعلمي المرحلتين الثانوية والأساسية في الأردن في ضوء الكفايات التعليمية والتربوية من وجهة نظر المشرفين التربويين. 
التحديث: نيسان 12, 2017
الطباعة
التعليق

أضف تعليق