تصور مقترح لتطوير نظام إعداد معلم التعليم العام بالعالم العربي لمواجهة المستجدات المحلية والعالمية

منشور: 
2016
إن البداية الحقيقية لتطور التعليم الشامل والمتكامل يمر عبر المراجعة والعناية ببرامج إعداد المعلم، باعتباره حجر الزاوية في العملية التعليمية، والمنفذ للبرامج والمشرف عليها والقادر على إنجاحها وتحقيق أهدافها المنشودة. ومن الضروري العناية بإعداد المعلم من جميع الجوانب، والعناية بنوعية الإنسان المعلم وكفاياته المهنية والشخصية، فكم من منهج دراسي لا يراعي طبيعة النمو النفسي للتلاميذ انقلب أداة تربوية جيدة في يد معلم كفء وقدير، بينما قد ينقلب منهج تربوي ممتاز في يد معلم غير كفء إلى خبرات مفككة يعوزها التناسق والترابط، ولذا فإصلاح التعليم لا يتأتى إلا بإصلاع المعلم، حيث أنه لم تكن هناك مدرسة أفضل من مدرسيها، ولا يوجد منهج مدرسي يرتفع فوق مستوى معلميه .

المصدر: مجلة كلية التربية ( جامعة بنها ) – مصر، 2016، 27(108)، 1-98

(تمت مراجعته من قبل فريق البوابة)

هدف البحث الحالي إلى تطوير نظام إعداد معلم التعليم العام  في العالم العربي لمواجهة المستجدات المحلية والعالمية من خلال معرفة واقع كليات التربية في العالم العربي، والكشف عن واقع إعداد معلم التعليم العام  في العالم العربي، وتحديد أهم المستجدات المحلية والعالمية وكيفية انعكاسها على نظام إعداد معلم التعليم العام  في العالم العربي، وتحديد ملامح التصور المقترح لتطوير نظام إعداد معلم التعليم العام  في العالم العربي لمواجهة المستجدات.

ولتحقيق أهداف البحث استخدم المنهج المقارن على اعتبار أنه يبدأ بالوصف ويليه التفسير ومن ثم المقارنة، أي تحديد أوجه التشابه والاختلاف في مصفوفة إعداد معلم التعليم العام  في العالم العربي والدول المتقدمة مثل (كندا، أمريكا واليابان) مع التركيز على المشترك بين هذه الدول، وأخيرًا عرض محاور التصور المقترح.

كما هو مألوف بدأ البحث بتعريف المصطلحات ذات الصلة، واستعرض الدراسات السابقة ذات الصلة في المجالات: كفايات المعلم، وبرامج إعداد المعلم ومؤسسات الإعداد. بعدها تناول المستجدات العالمية والمحلية التي تواجه إعداد المعلم وذكر منها: الثورة العلمية التكنولوجية، العولمة، البيئية والتنمية المستدامة، الاقتصادية والديموقراطية. بعدهابحث في فلسفة كليات التربية في العلم العربي من حيث: الأهداف، وواقع إعداد المعلم وأهدافه ومكونات برامج إعداد المعلم ومعايير مؤسسات الإعداد.

هنا إنتقل للمقارنة بين واقع إعداد المعلم في العالم العربي والدول المتقدمة ليخلص إلى ملامح التصور المقترح لتطوير نظام إعداد المعلم في العالم العربي في مستجدات المستقبل، وكان من أهم محاور هذا التصور: الأهداف، ومحتوى البرامج، ومواكبة التطور العلمي والتربوي، ومهارات معلم المستقبل، ونماذج لمدارس مستقبلية، واختتم بأدوار المعلم المستقبلية كميسر ميداني، ومنسق ومتمدرس منزلي.

Sources:

 John Battams: Continuing Professional Development, Queensland Teachers' Union, Queensland, 2009, PP.144-145.

 Lianhe Zaobao: More Subjects in Local Universities Ranked Among the Best in QS Global Rankings, Singapore Press Holdings Ltd, Singapore, 2015, PP.73-74.

التحديث: أيّار 01, 2017
الطباعة
التعليق

أضف تعليق