أثر التدريب التعاوني لطلبة اللغة الإنكليزية المدرسين في أدائهم التدريسي واتجاهاتهم نحو مهنة التدريس

منشور: 
2016
لاحظ المدرسون للغة الإنكليزية في الكليات العراقية، والذين يشرفون على الممارسة التعليمية لطلبة اللغة الإنكليزية المعلمين، ومن بينهم الباحثين، يواجهون عادة تدني وغير فعالية في الأداء التدريسي للمعلمين المحتملين بسبب عجزهم الربط بين الخبرة العملية والنظرية في تدريس اللغة الإنجليزية. هذا يشير إلى أن المبرمجين المسؤولين عن التدريب في الكلية غير ملمين، ويصعب عليهم مجاراة الطبيعة المتغيرة لتعليم اللغة الإنجليزية كلغة أجنبية، وكذلك غير متناغمين مع الطبيعة المتغيرة للمناهج الدراسية للغة الإنكليزية في الثانوية. أحد الأسباب وراء ذلك وعدم قدرة برامج التدريب على الإعداد والنأهيل الجيد قد يكون في توظيف الطرق التقليدية للتدريب والتعليم للطلبة المعلمين. وبالإضافة، لاحظ (عباس، 2015) غالبًا ما يعكس الطلبة المعلمين للغة الإنكليزية في العراق موقفًا سلبيًا إتجاه مهنة التدريس لأسباب مختلفة.
رابط للنص الكامل

المصدر: مجلة البحوث التربوية والنفسية –العراق، 2016، 49، 461-492

(تمت مراجعته من قبل فريق البوابة)

هدفت الدراسة الحالية إلى معرفة أثر التدريب التعاوني على كل من الأداء التدريسي  والاتجاهات من عملية التدريس لدى الطلبة المعلمين للغة الإنجليزية كلغة أجنبية. وأقتصرت الدراسة على طلبة كليات المعلمين للغة الإنجليزية كلغة أجنبية في السنة الدراسية الرابعة في جامعة بغداد في العام الجامعي 2011/2012 م.

ولتحقيق هذه الأهداف استخدم المنهج التجريبي ذو المجموعتين المتكافئتين تجريبية وضابطة، وتصميم خطط الدروس في اللغة الإنكليزية الواجب اتباعها لتطبيق التعلم التعاوني كاستراتيجية لدى المجموعة التجريبية بينما تدرس المجموعة الضابطة بالطريقة التقليدية، وبناء قوائم مرجعية للمراقبة وفقًا لأداء التدريس حسب المعايير، وبناء استبیان لمعرفة اتجاهات ومواقف الطلاب المعلمین من عملية التدريس. وقد استغرقت التجربة (14) أسبوعًا.

وتكونت عينة الدراسة من (69) فردًا من طلبة السنة الرابعة في كليات المعلمين، وكان في المجموعة التجريبية (39) فردًا وفي المجموعة الضابطة (33) فردًا. وأما أدوات الدراسة فقد تم إعداد أداتين وهما: قوائم مرجعية والمستخدمة لقياس أداء الطالب
المعلم في التدريس؛ في حين أن الآخر هو استبيان المستخدم لقياس الاتجاه والموقف نحو عملية التدريس.

أشارت نتائج الدراسة أن توظيف التعلم التعاوني كاستراتيجية في تدريب المعلمين العراقيين للغة الإنكليزية كلغة أجنبية فعالة في تمكينهم تطوير كل من أداء التدريس وموقف إيجابي تجاه تعليم اللغة.

وفي ضوء نتائج الدراسة قدم الباحثان العديد من التوصيات والمقترحات، ومنها:

  1. لتدريب الطلبة المعلمين تأثير على تصرفاتهم في الفصول الدراسية المستقبلية ولذلك ينبغي إيلاء المزيد من الاهتمام  لهذا الموضوع ولدى صناع القرار.
  2. نظرا لأهميتها في كليات برامج التعليم العملي يجب أن يتم تدريب الطلبة المعلمين من خلال استخدام استراتيجيات مختلفة ومثيرة للاهتمام، وواحدة منها هي استراتيجية تعاونية.
  3. يجب على المعلمين المدربين والمربين تشجيع ومساعدة الطالب المعلم على تطوير المواقف المهنية المرغوبة المتعلقة بالتعليم.
  4. يجب أن تتضمن كليات التربية مختبر واحد على الأقل في تعليم اللغة والتدريب على تدريسها، ومجهز بتقنيات التدريس الحديثة.
  5. تعزيز التعاون بين وزارة التربية والتعليم ووزارة التعليم العالي وينبغي تعزيز التعليم والبحث العلمي للحد من المشاكل التي يواجهها المعلمون خلال فترة التدريب العملي.

Source: 

Abbas, Salam Hamid. (2015). The relationship between Iraqi EFL student teachers' academic motivation, attitude toward teaching profession, and TEFL knowledge. Journal of Educational and Psychological Sciences, No.122, pp.763-801.

التحديث: أيّار 02, 2017
الطباعة
التعليق

أضف تعليق