مدى فاعلية برامج تدريب القيادات التربوية أثناء الخدمة في وكالة الغوث الدولية بالأردن: دراسة ميدانية

منشور: 
2016
استعراض الدراسات التي أجريت حول البرامج التدريبية المقدمة للعاملين التربويين أثناء الخدمة، يبين بأن الدراسات التي استهدفت العاملين التربويين في وكالة الغوث الدولية كانت لفئة المديرين والمساعدين لهم دون بقية فئات العاملين التربويين الأخرى مثل المعلمين والمشرفين التربويين، وكانت نتائج تلك الدراسات إيجابية نحو البرامج التدريبية المقدمة. وهنالك دراسات أخرى والتي فتحت آفاقًا مهمة لتطوير برامج التدريب أثناء الخدمة، مثل: الاهتمام بتقويم برامج التدريب، وبتقديم التغذية الراجعة للمدربين، وبتدريب العاملين على مهارات البحث العلمي والدراسات التربوية، إضافة لتوفير الحوافز المادية لتشجيع المعلمين على تطوير أدائهم. جاءت هذه الدراسة لتقويم فعالية البرامج التدريبية المقدمة لجميع العاملين التربويين في وكالة الغوث الدولية في الأردن الذين يتلقون تدريبًا في أثناء الخدمة.

المصدر: مجلة العلوم التربوية والنفسية –البحرين، 2016، 17(2)، 563-598

(تمت مراجعته من قبل فريق البوابة)

هدفت الدراسة الحالية إلى الإجابة عن التساؤلات الآتية: ما مدى فاعلية برامج تدريب القيادات التربوية أثناء الخدمة في وكالة الغوث الدولية بالأردن في تحقيق أهدافها من وجهة نظر القادة التربويين أنفسهم؟ وهل توجد فروق ذات دلالة إحصائية في مدى فعالية هذه البرامج تعزى لكل من متغيرات الدراسة، وهي: الجنس، نوع المؤهل، الخبرة، التخصص الأكاديمي، وظيفة القائد التربوي؟

ولتحقيق أهداف هذه الدراسة تكون مجتمعها  من جميع المشرفين التربويين الذين حضروا دورات الإشراف التربوي في السنوات (2002-2005 م)، وعددهم (45) مشرفًا، ومن جميع المديرين/ المديرات الذين حضروا دورات الإدارة المدرسية في نفس السنوات وعددهم (60) مديرًا ومديرة، ومن جميع المعلمين/ المعلمات الذين حضروا الدورات الخاصة بهم في السنوات (2003-2005 م)، وعددهم (230) معلمًا ومعلمة، وقد اعتمد الباحثان مجتمع الدراسة كاملاً كعينة للبحث واستجاب منهم (163) فردًا من المجتمع الكلي، وتم توزيعهم على متغيرات الدراسة.

وأما أداة القياس فقد قام الباحثان بتصميم استبانة اشتملت على ثلاثة أقسام، وهي:

الأول ويشتمل على تعليمات وأهداف الأداة، والمعلومات اللازمة حول متغيرات الدراسة، والثاني ويشمل سبعة مجالات رئيسة، وهي: فلسفة التدريب وأغراضه، والمواد، والمدربون، والتنفيذ، والتسهيلات، والمتدربون، والتقويم. وعلى (25) فقرة، ولكل فقرة خمس درجات من الفعالية. واشتمل الثالث على المقترحات التطويرية التي يمكن أن يطرحها المستجيبون )القادة التربويون) لتحسين البرامج التدريبية المقدمة لهم.

أشارت أهم نتائج الدراسة إلى أن درجة فعالية برامج تدريب القيادات التربوية في وكالة الغوث الدولية في الأردن أثناء الخدمة كانت عالية، ووجود فروق ذات دلالة إحصائية تعزى لمتغير الجنس في مجال المدربين ولصالح الذكور، ووجود فروق ذات دلالة إحصائية تعزى لمتغير المؤهل في المجالات )الأول، الثاني، الثالث، الرابع، السابع( وعلى الأداة الكلية لصالح فئة ماجستير فما فوق، كما وجدت فروق ذات دلالة إحصائية في المجال السادس لصالح البكالوريوس. ووجدت فروق ذات دلالة إحصائية تعزى لمتغير وظيفة القائد التربوي لصالح المشرف التربوي ثم مدير المدرسة والمعلم.

وفي ضوء هذه النتائج خرجت الدراسة بمجموعة من التوصيات والمقترحات، ومنها:

  1. الاستمرار في العمل ببرامج التدريب الواردة.
  2. ضرورة الابتداء بالتدريب ولجميع الفئات فور تسلمهم الوظيفة.
  3. العمل على تحسين وتطوير أساليب التدريب.
  4. الربط بين الوقت المخصص للتدريب والمادة التدريبية.
  5. زيادة الأنشطة التدريبية في الحلقات والمواد وبما يتناسب مع تخصصات المتدربين.
التحديث: أيّار 27, 2017
الطباعة
التعليق

أضف تعليق