التوافق النفسي الاجتماعي وعلاقته بظاهرة العنف لدى أطفال مرحلة ما قبل المدرسة

منشور: 
2016
إن لقسوة الظروف التي عاشها المجتمع العراقي خلال الحقبة الماضية وما زال، وصور العنف المتعددة التي شهدها، ضغطت بقوة على أبناء المجتمع وزادت من السلوك العنيف وجرائمه، وأصبحت وكأنها نتيجة طبيعية لطوفان العنف الذي عاشه المجتمع خلال الأزمات المتتالية من حروب وانفجارات وتهجير. وكان الطفل العراقي أول المتأثرين بهذه الموجات من العنف لأسباب كثيرة تتعلق بمرحلتهم العمرية؛ وبما أن العنف لا يورث بل هو سلوك مكتسب يتعلمه الفرد خلال حياته منذ الصغر وبصورة مستمرة، وقد ينعكس مستقبلًا على سلوكه وتوافقه النفسي الاجتماعي ويصبح ميالًا له. فإذا ما قارنا الواقع العراقي وفق أبسط معاني العنف لرأينا مدى انتشار هذه الظاهرة في مجتمعنا وبين أطفالنا، وهذا يعني بأن حاضرنا ومستقبلنا يواجهان تهديدًا خطيرًا، ومن هذا المنطلق تبلورت مشكلة البحث، وهي: هل للتوافق النفسي الاجتماعي علاقة بظاهرة العنف لدى أطفال ما قبل المدرسة؟
رابط للنص الكامل

المصدر: مجلة البحوث التربوية والنفسية –العراق، 2016، 49، 1-38

(تمت مراجعته من قبل فريق البوابة)

هدف البحث الحالي التعرف على مستوى كل من التوافق النفسي الاجتماعي، وظاهرة العنف لدى أطفال مرحلة ما قبل المدرسة، والعلاقة الارتباطية بينهما (التوافق النفسي الاجتماعي، وظاهرة العنف)، لدى أطفال مرحلة ما قبل المدرسة. واقتصر البحث على عينة من أطفال مرحلة ما قبل المدرسة التابعة لمدريات التربية بمدينة بغداد/ الكرخ للعام الدراسي (2014/2015 م).

ومن أجل تحقيق أهداف البحث استخدم المنهج الوصفي الارتباطي وتكون مجتمع البحث من جميع أطفال مرحلة ما قبل المدرسة بنوعيها (الروضة والتمهيدي)، التابعة لمديرية التربية للكرخ الثانية في محافظة بغداد، وتكونت عينة البحث من (200) طفلًا وطفلة من أطفال الرياض، الذين اختيروا بصورة عشوائية بسيطة، بواقع (100) من الذكور و (100) من الإناث وتم الاستعانة بالمعلمات للإجابة على مقاييس البحث.

وأما أدوات البحث فشملت كل من مقياس التوافق النفسي الاجتماعي الذي تم إعداده من قبل (الجنابي، 2002)، والمكون من (52) فقرة موزعة على أربعة مجالات رئيسة، وهي التوافق مع كل من :الذات، والمعلمات، والأقران، والنظام.

ومقياس العنف الذي تم إعداده من قبل (الحيالي، 2009)، وتكون من (32) فقرة.

أشارت أهم نتائج البحث إلى أن أطفال مرحلة ما قبل المدرسة يعانون من سوء في توافقهم النفسي الاجتماعي، ومن ظاهرة العنف فيما بينهم. وأن هناك علاقة ارتباطية عكسية سالبة بين التوافق النفسي الاجتماعي وبين ظاهرة العنف لدى عينة البحث،

وفي ضوء هذه النتائج قدمت الباحثة العديد من التوصيات والمقترحات، ومنها:

  1. ضرورة زيادة الوعي والاهتمام بالأطفال في هذه المرحلة العمرية وابعادهم عن كل الامور التي تعرضهم إلى ضعف التوافق النفسي الاجتماعي.
  2. زيادة اهتمام الدولة من خلال إقامة النوادي والمؤسسات الخاصة لتنمية المواهب والقدرات لدى الأطفال.
  3. العمل على مناقشة ظاهرة العنف ضد الأطفال من منظور نفسي اجتماعي عبر وسائل الإعلام.
  4. إجراء دراسة مماثلة على عينات أخرى من الأطفال بأعمار مختلفة.
  5. إجراء دراسة توضح العلاقة بين العنف والصحة النفسية لطفل ما قبل المدرسة.
  6. إجراء دراسة مقارنة في مستوى سلوك العنف بين الأطفال بعمر ما قبل المدرسة وعمر المدرسة الابتدائية.

مصادر:

الجنابي، جوري معين علي، 2002، التوافق النفسي الاجتماعي لطفل الروضة وعلاقته ييعض المتغيرات المتعلقة بالأم في أثناء الحمل والولادة .رسالة ماجستير ،كلية التربية للبنات/ جامعة بغداد.
الحيالي، وفاء محمد، 2009: مظاهر العنف في اللعب لدى الأطفال على وفق بعض المتغيرات في مرحلة ما قبل المدرسة، رسالة ماجستير ،كلية التربية للبنات/ جامعة بغداد.

التحديث: أيّار 28, 2017
الطباعة
التعليق

أضف تعليق