تقييم طلبة كلية العلوم التربوية بجامعة القدس لجودة التدريس في كليتهم

منشور: 
2016
جاءت هذه الدراسة لتقدم وصفًا لواقع جودة التدريس في كلية العلوم التربوية بجامعة القدس من وجهة نظر طلبتها، ويمكن اعتبارها دليلًا للإسترشاد بها عند التخطيط لتطوير أداء أعضاء هيئة التدريس عبر التخطيط إلى التقويم ومرورًا بتنفيذ التدريس، وهي دراسة تقويمية لجودة التدريس ليتضح من خلالها نقاط القوة والضعف في الأداء، بهدف تعزيز نقاط القوة ومعالجة نقاط الضعف. وبالتحديد انحصرت مشكلة الدراسة في الإجابة عن الأسئلة الأتية: ما درجة تقييم طلبة كلية العلوم التربوية بجامعة القدس لجودة التدريس في كليتهم؟ وهل تختلف درجة تقييم طلبة كلية العلوم التربوية بجامعة القدس لجودة التدريس في كليتهم باختلاف المتغيرات: الجنس، والتخصص، والمستوى الدراسي؟
رابط للنص الكامل

المصدر: بحوث المؤتمر العربي الدولي السادس: لضمان جودة التعليم العالي، LACQA 2016 - جامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا – السودان، 2016، 326-334

(تمت مراجعته من قبل فريق البواية) 

هدفت الدراسة الحالية إلى التعرف على درجة تقييم طلبة كلية العلوم التربوية بجامعة القدس لجودة التدريس في كليتهم، وإلى الكشف عن الفروق (إن وجدت) في درجة تقييم طلبة كلية العلوم التربوية بجامعة القدس لجودة التدريس في كليتهم تبعًا للمتغيرات: الجنس، والتخصص، والمستوى الدراسي.

ولتحقيق أهداف البحث استخدم المنهج الوصفي لمناسبته لأهداف الدراسة، وذلك من خلال وصف وتحليل نتائج استجابات طلبة كلية العلوم التربوية في جامعة القدس على استبانة تقييم لجودة التدريس في كليتهم.

وتكون مجتمع الدراسة من جميع طلبة كلية العلوم التربوية بجامعة القدس في الفصل الأول من العام الدراسي 2015/2016 م، وبلغ عددهم (423) طالبًا وطالبة، وذلك  حسب إحصاءات دائرة القبول والتسجيل في جامعة القدس. وتكونت عينة الدراسة من (85) طالبًا وطالبة تم اختيارهم بالطريقة العشوائية البسيطة، وتم توزيعهم حسب متغيرات الدراسة. وأما أداة القياس فكانت عبارة عن استبانة من إعداد الباحث وتكونت الاستبانة من جزأين، الأول: معلومات عامة عن الطلبة، وتكون الجزء الثاني من ثلاثة محاور هي محور الخطة التدريسية (17) فقرة، ومحور تنفيذ التدريس (17) فقرة، ومحور تقويم التدريس (17) فقرة. وقد كانت الاستجابة على فقراتها حسب مقياس ليكرت الخماسي.

أشارت أهم نتائج الدراسة إلى أن متوسط تقييم طلبة كلية العلوم التربوية بجامعة القدس لجودة التدريس في كليتهم كان متوسطًا. وإلى وجود فروق ذات دلالة إحصائية تعزى لمتغير التخصص، وكانت الفروق لصالح تخصص التربية الابتدائية، ولم تظهر نتائج الدراسة فروق ذات دلالة إحصائية تعزى لمتغيري الجنس والمستوى الدراسي.

وفي ضوء نتائج البحث قدمت الباحث العديد من التوصيات، ومنها:

  1. تطوير عملية التقويم بحيث يتم الالتزام بمعايير وحدة الجودة الخاصة  بالامتحانات، واتباع التقويم الحقيقي والابتعاد عن التقويم التقليدي.
  2. ضرورة تنظيم لقاءات بين الدوائر المختلفة للاستفادة من تجربة الدوائر التي حصلت على درجة تقويم عالية.
  3. تفعيل مركز التعليم والتعلم من خلال عقد ورشات عمل . 
التحديث: حزيران 23, 2017
الطباعة
التعليق

أضف تعليق