خصائص وعوامل اكتساب اللغة لدى الطفل المعاق سمعيًا

منشور: 
2017
تتميز لغة الطفل ببعض الخصائص التي تجعلها مختلفة عن لغة الشخص البالغ، كما أن هناك مجموعة من العوامل التي تسهم في اكتسابها وجعلها على نحو معين، وتتحكم في لغة الطفل العادي جملة من الخصائص والعوامل تخص عملية الاكتساب اللغوي، كما أن للطفل المعاق سمعيًا جمله من الخصائص والعوامل التي تميز اكتسابه اللغوي، إلا أن هذه الخصائص والعوامل تختلف بحكم الإعاقة السمعية التي يعاني منها الطفل.
رابط للنص الكامل

المصدر: مجلة دراسات لجامعة عمار ثليجي الاغواط-الجزائر، 2017، 50، 125-130

(تمت مراجعته من قبل فريق البواية) 

يمكن تلخيص المراحل التي يمر بها الطفل أثناء اكتسابه للغة في: مرحلة التصويت (الصراخ)، ومرحلة المناغاة، ومرحلة الكلام. وتبدأ مرحلة الكلام بالكلمة الواحدة، ثم مرحلة الجملة الأولى، ومرحلة الجمل القصيرة ليصل لمرحلة الجملة التامة.

يتبين من ذلك أن عملية الاكتساب اللغوي لا تأتي دفعة واحدة، وانما تأخذ وقتًا لتكتمل، حيث تبدأ بالأصوات، ثم تمايز الأصوات لتصبح كلمات، ومن ثم تركب الكلمات الجمل.

أما ما يخص الطفل المعاق سمعيًا فهو لا يحصّل اللغة لأنه لا يدرك النموذج اللساني الذي يقدمه له الكبار. وأما خصائص لغة الطفل فهي: مرتبطة بالمحسوسات، وتتمركز حول الذات، وفي البساطة وعدم الدقة، وذات مفاهيم وتراكيب خاصة بكل طفل.

وأما العوامل المؤثرة في تعلم اللغة لدى الطفل بشكل عام فهي: ذكاء الطفل، والوسط الاجتماعي، والمخزون اللغوي، والترتيب الولادي.

أما العوامل المؤثرة في تعلم اللغة لدى الطفل المعاق سمعيًا فهي: المحاكاة، ومدى سلامة حاسة السمع، وكمية المسموع والمقروء والمنسوخ، والممارسة والتدريب، والقدرة على التذكر، والقدرة على الاستيعاب والفهم، ونضج المتعلم، ومدى سلامة جهاز النطق وقدرته على اخراج أصوات الحروف من مخارجها الصحيحة، وذكاء المتعلم والذي يمكن قياسه بعدة اختبارات.

التحديث: حزيران 23, 2017
الطباعة
التعليق

أضف تعليق