اتجاهات معلمات مرحلة الطفولة المبكرة في سلطنة عمان نحو التربية الحركية

منشور: 
2016
هدفت الدراسة الحالية إلى التعرف على اتجاهات معلمات مرحلة الطفولة المبكرة في سلطنة عمان نحو التربية الحركية لطفل ما قبل المدرسة، وتقصي مدى الاختلاف فيها وفقًا للمتغيرات: الجنسية، والمؤهل، وعدد سنوات الخبرة. وهي ذات أهمية كونها تسهم في تشخيص جوانب القوة والضعف في اتجاهات المعلمات، الأمر الذي يمثل مرتكزًا للارتقاء ببرامج إعداد الطفل في السلطنة. ومما يزيد من أهمية هذه الدراسة، أنها الأولى من نوعها على المستوى المحلي، وأنها تسهم في سد النقص الحاد في أدب اتجاهات المعلمين نحو التربية الحركية محليًا وعالميًا.
رابط للنص الكامل

المصدر: مجلة الدراسات التربوية والنفسية - سلطنة عمان، 2016، 10(3)، 498-507

(تمت مراجعته من قبل فريق البواية) 

هدفت الدراسة الحالية إلى الإجابة عن السؤالين التاليين: ما هي اتجاهات معلمات مرحلة الطفولة المبكرة في سلطنة عمان نحو التربية الحركية؟ وهل تختلف اتجاهات معلمات مرحلة الطفولة المبكرة نحو التربية الحركية وفقًا للمتغيرات: الجنسية، ومستوى التعليم.

ولتحقيق أهداف البحث استخدم الباحثون المنهج الوصفي وذلك لمناسبته لأهداف الدراسة، وتألف مجتمع الدراسة من معلمات مرحلة الطفولة المبكرة في المدارس الخاصة بسلطنة عمان باستثناء مدارس الجاليات والمدارس الدولية، وقد تم اختيار عينة عشوائية منهن تألفت من (201) معلمة بمحافظات: مسقط، والداخلية، والظاهرة، والباطنة، والشرقية، وتم توزيعهن وفقًا للجنسية (عماني، ووافد)، ومستوى التعليم (ثانوي، ومتوسط، وجامعي).

أما أداة القياس فقد تم بناءها من قبل الباحثون لقياس اتجاهات معلمات مرحلة الطفولة المبكرة نحو التربية الحركية، وقد تألف المقياس في صورته النهائية من (24) عبارة منها (15) إيجابية و (9) سلبية، وموزعة بالتساوي على ثلاثة أبعاد من المكونات، وهي: العاطفي، والمعرفي، والسلوكي.

أشارت نتائج الدراسة إلى أن اتجاهات أفراد عينة الدراسة نحو التربية الحركية كانت إيجابية بصورة عامة، وقد احتل البعد العاطفي المرتبة الأولى، ويليه المعرفي، والسلوكي. وكشفت النتائج أيضًا بأن هنالك فروقا في الاتجاهات نحو التربية الحركية تعزى للمتغيرين الجنسية والمستوى التعليمي.

وفي ضوء نتائج الدراسة قدم الباحثون العديد من التوصيات والمقترحات، ومنها:

  1. ضرورة تضمين مادة التربية الحركية في برامج إعداد معلمات الطفولة المبكرة.
  2. إقامة ورش عمل لمعلمات طفل ما قبل المدرسة تتضمن تعريف المعلمات بالاستراتيجيات المستخدمة في توجيه السلوكيات الحركية للطفل بصورة إيجابية.
  3. العمل على تجهيز رياض الأطفال بالمرافق والتجهيزات التي تشجع الطفل على الحركة مع التأكيد على عوامل الأمن والسلامة.
التحديث: حزيران 23, 2017
الطباعة
التعليق

أضف تعليق