واقع ممارسة المشرفين للزيارات الصفية لطلبة التربية العملية بقسم التربية الخاصة جامعة الملك سعود

منشور: 
2016
تعتبر الزيارات الصفية خلال فترة التربية العملية للطالب المعلم إحدى الركائز الأساسية فهي أحد الأساليب الإشرافية التربوية الفعّالة، والتي تمنح المشرف التربوي ومشرف الجامعة الفرصة ليرى على الطبيعة سير عمليتي التعليم والتعلم والوقوف على التحديات التي تواجه الطلبة المعلمين في تدريسهم، والاطلاع على الطرق والأساليب المستخدمة في تعليم التلاميذ، وكشف المهارات والقدرات والمواهب التي يتميز بها المتدربون للاستفادة منها ومعالجة جوانب القصور، وتحديد نوعية العون التربوي الذي يحتاجه المتدرب لتحسين مخرجات التعليم لديه. وعليه يمكن تحديد مشكلة الدراسة في التعرف على واقع ممارسة المشرفين للزيارات الصفية لطلبة التربية العملية بقسم التربية الخاصة جامعة الملك سعود.
رابط للنص الكامل

المصدر: المجلة السعودية للتربية الخاصة - جامعة الملك سعود – السعودية، 2016، 2(1)، 91-119

(تمت مراجعته من قبل فريق البوابة)

هدفت الدراسة الحالية إلى التعرف على واقع ممارسة مشرفي الجامعة للزيارات الصفية لطلبة التربية العملية (قبل، وأثناء، وبعد) الزيارة الصفية من وجهة نظرهم، والتعرف على درجة اختلاف وجهات نظر طلبة التربية العملية في واقع ممارسة مشرفي الجامعة للزيارات الصفية باختلاف متغيرات الدراسة، وهي: المسار، والمعدل التراكمي. واقتصرت الدراسة على طلبة التربية العملية في قسم التربية الخاصة بكلية التربية بجامعة الملك سعود، وتم تطبيقها في الفصل الدراسي الثاني من العام  الدراسي (2014/2015 م).

ولتحقيق أهداف الدراسة اعتمدت الباحثتان المنهج الوصفي لملاءمته لطبيعة الدراسة وأهدافها، وتكون مجتمع الدراسة من جميع طلبة التربية العملية في قسم التربية الخاصة وعددهم (167) فردًا، وتم توزيعهم حسب المسارات والمعدل التراكمي، وشملت المسارات كل من: صعوبات التعلم، والإعاقة الفكرية، والاضطرابات السلوكية والتوحد، والإعاقة السمعية.

أما أداة القياس فقد وجدت الباحثتان بأن الأداة المناسبة لجمع البيانات هي الاستبانة، وعليه فقد قامتا بتصميم استبانة مكونة من (34) عبارة بهدف قياس ممارسات مشرفي التربية العملية قبل وأثناء وبعد الزيارة الصفية. وقد انقسمت الأداة إلى ثلاثة محاور رئيسة، وهي: قبل (12 عبارة)، وأثناء (10 عبارات)، وبعد (12 عبارة) الزيارة الصفية.

 عكست نتائج استجابات طلبة التربية العملية حول واقع ممارسة مشرفي الجامعة للزيارة الصفية موافقتهم (قبل وأثناء وبعد) بدرجة عالية، وأن هنالك فروق بين واقع ممارسة مشرفي الجامعة للزيارة الصفية باختلاف المسار ولصالح الإعاقة الفكرية، ولا توجد فروق ذات دلالة حول ممارسة مشرفي الجامعة للزيارة الصفية باختلاف المعدل التراكمي.

وفي ضوء نتائج الدراسة قدمت الباحثتان العديد من التوصيات والمقترحات، ومنها:

  1. عقد ورش عمل لمشرفي التربية العملية لتعريفهم بأهم أساليب الإشراف.
  2. ضرورة التخطيط والإعداد للزيارة الصفية من قبل المشرف والطالب المعلم.
  3. ضرورة مناقشة استمارات التقويم لطلبة التربية العملية.
  4. ضرورة إبلاغ طلبة التربية العملية بجوانب القصور في الأداء وتشخيصها.
  5. إجراء دراسة حول المشاكل التي يعاني منها طلبة التربية العملية والمتعلقة بممارسات المشرفين في الزيارة الصفية.
التحديث: حزيران 23, 2017
الطباعة
التعليق

أضف تعليق