التنشئة التنظيمية للمعلمين الجدد بالتعليم قبل الجامعي: مدخل لزيادة الانتماء المهني لديهم

منشور: 
2016
يُعد الانتماء المهني شرطًا أساسيًا لأي مهنة عامة ولمهنة التعليم خاصة، ومن أهم القيم التي يحرص المجتمع على غرسها في أبنائه وخاصة المعلمين، وعلى الرغم من ذلك، فإن مهنة التعليم من أكثر المهن التي تعاني من ضعف الانتماء المهني لدى العاملين بها، وبخاصة المعلمين، وهناك العديد من الأسباب لذلك، ومنها: المعاناة الاقتصادية للمعلمين، والتركيز على جوانب الضعف عند تقييم المعلمين، وفقدان الثقة لدى المعلمين في جدوى تطوير النظام التعليمي، والخ. وتعتبر التنشئة التنظيمية للمعلمين الجدد من أهم المداخل لزيادة الانتماء المهني لديهم، والسؤال: كيف يمكن استخدام التنشئة التنظيمية للمعلمين الجدد بالتعليم قبل الجامعي كمدخل لزيادة الانتماء المهني لديهم؟

المصدر: مجلة البحوث النفسية والتربوية - كلية التربية جامعة المنوفية – مصر، 2016، 31(4)، 109-140

(تمت مراجعته من قبل فريق البوابة)

هدف البحث الحالي إلى وضع تصور مقترح لاستخدام التنشئة التنظيمية للمعلمين الجدد بالتعليم قبل الجامعي كمدخل لزيادة الانتماء المهني لديهم، من خلال التعرف على الإطار الفكري للتنشئة التنظيمية لهم، والتعرف على مفهوم الانتماء المهني للمعلم، ومراحله ومظاهر وجوده ومعوقاته ومتطلبات تحقيقه، ثم الوقوف على الآليات المقترحة للتنشئة التنظيمية للمعلمين الجدد بالتعليم قبل الجامعي لزيادة الانتماء المهني لديهم.

ولتحقيق أهداف البحث اتبع المنهج الوصفي التحليلي لملاءمته لطبيعة البحث وأهدافه، واقتصر البحث على المعلمين الجدد الذين تم تعيينهم في العام الدراسي 2015/2016 م، بمحافظة الدقهلية في جمهورية مصر العربية ضمن مسابقة (30) ألف معلم، وتكونت عينة البحث من (701) معلمًا تم اختيارهم من (3) إدارات تعليمية، وهي: طلخا التعليمية ممثلة للبيئة الحضرية، وميت غمر التعليمية ممثلة للبيئة الريفية، وإدارة المنزلةالتعليمية ممثلة للبيئة الساحلية.

وأما أداة القياس فكانت عبارة عن استبانة تكونت في صيغتها النهائية من (35) عبارة موزعة على (3) محاور رئيسة بحسب مراحل الانتماء المهني، وهي: التمهيدية، والمواجهة، والتكيف.

بعد معالجة البيانات توصل الباحث إلى وضع تصور مقترح من خلال الأدبيات ونتائج البحث الميداني والتي توصلت إلى مجموعة من الآليات المقترحة للتنشئة التنظيمية للمعلمين الجدد بالتعليم قبل الجامعي لزيادة الانتماء المهني لديهم، وذلك على النحو التالي: وضع الأسس التي يستند عليها التصور المقترح، وأهدافه، وآليات تطبيقه في مراحله المختلفة، وهي: التمهيدية، والمواجهة، والتكيف، ومتطلبات تطبيق التصور المقترح، ونذكر منها على سبيل المثال اقتناع القيادات التعليمية بمستوياتها المختلفة بأهمية التنشئة التنظيمية للمعلمين الجدد بالتعليم قبل الجامعي ودورها في زيادة الانتماء المهني لديهم، وضرورة قياس الانتماء المهني عند تعيين المعلمين الجدد كأحد معايير التعيين، والإشراف والمتابعة المستمرة لأداء المعلمين الجدد وتلبية احتياجاتهم الوظيفية، والارتقاء بمستوى الخدمات الصحية والاجتماعية والترفيهية المقدمة للمعلمين الجدد أسوة بالمهن الأخرى. 

التحديث: تموز 28, 2017
الطباعة
التعليق

أضف تعليق