الوعي الجمالي لدى معلمات رياض الأطفال

منشور: 
2016
من خلال ما لحظته الباحثتان من أن بعض المعلمات لا يمتلكن الوعي الجمالي في عملية ترتيب الصف وتنظيمه مما انعكس سلبًا على تعاملهن مع الطفل، والذي يمكن أن يشعر بحالة من الفوضى داخل غرفة الصف لعدم اهتمام المعلمة بالترتيب والتنسيق، ولذا ارتأت الباحثتان القيام بهذا البحث كمحاولة لابراز أهمية الوعي الجمالي لمعلمة رياض الأطفال وكيف يمكن أن توظفه في عملها، لأن ارتفاع مستوى الوعي الجمالي لدى معلمة الروضة يسهم في تنمية التذوق الجمالي لدى الطفل.
رابط للنص الكامل

المصدر: مجلة البحوث التربوية والنفسية –العراق، 2016، 51، 510-535

(تمت مراجعته من قبل فريق البوابة)

هدف البحث الحالي إلى الكشف عن الوعي الجمالي لدى معلمات رياض الأطفال انطلاقًا من الفرضية الصفرية بأنه لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسط درجات الوعي الجمالي لدى معلمات رياض الأطفال والمتوسط الفرضي لمقياس الوعي الجمالي عند مستوى الدلالة (0.05).

ولتحقيق أهداف البحث استخدم المنهج الوصفي لملاءمته لطبيعة البحث وأهدافه، وتكون مجتمع الدراسة من معلمات رياض الأطفال في الرياض الحكومية التابعة لمديريات التربية بجانبي الكرخ والرصافة في مدينة بغداد من العام الدراسي 2015/2016 م، والبالغ عددهن (1931) معلمة موزعة على (171) رياض أطفال، وتكونت عينة البحث من (400) معلمة، وقد تم اختيارهن من كل مديرية (الأولى والثانية والثالثة) وبما يتناسب مع حجم المجتمع الكلي للعينة.

وأما أداة قياس الوعي الجمالي لدى المعلمات فكانت من إعداد الباحثتان وتضمنت تعليمات الاجابة وفقرات المقياس، والتي كان عددها (48) فقرة موزعة بالتساوي على أربعة محاور، وهي: القيمة الجمالية للمعلمة، وجمالية إدارة الصف، وجمالية بيئة الروضة، والتوعية الجمالية للأطفال.

أشارت نتائج البحث إلى أن عينة المعلمات تتمتع بمستوى وعي جمالي عالي وكان يمكن ملاحظة ذلك من خلال ما عليهن من ملابس واختيارهن لالوانها، واهتمامهن بالمظهر الخارجي والترتيب والتنسيق، وكذلك من خلال تعاملهن مع الأطفال بكل مودة وعطف، واختيار الوسائل التعليمية الشيقة والجذابة والتي تثير اهتمام الطفل.

وفي ضوء نتائج البحث قدمت الباحثتان العديد من التوصيات والمقترحات، ومنها:

  1. ضرورة إعداد برامج لتنمية الوعي الجمالي لمعلمات الرياض.
  2. على وزارة التربية الاهتمام بالبنى التحتية لرياض الأطفال.
  3. دراسة الوعي الجمالي لدى معلمات المدارس الابتدائية.
  4. إجراء دراسة مقارنة بين معلمات رياض الأطفال في كل من الرياض الحكومية والأهلية في مدى امتلاكهن للوعي الجمالي.
التحديث: تموز 30, 2017
الطباعة
التعليق

أضف تعليق