التربية في مرحلة الطفولة المبكرة

التربية في مرحلة الطفولة المبكرة

يحتوي هذا القسم على
78 مقالة
من تاريخ
أغسطس 2014
المقالات الأكثر حداثة

التربية في مرحلة الطفولة المبكرة

(
78 مقالة
)
يعتبر الأدب بفنونه المتنوعة وأساليبه الرائعة مجالًا للتعبير عما يختلج في الذات، وللأدب مكانة في حياة كل فرد لما يوفره من متعة وتشويق سواء كان الفرد كبيرًا أو صغيرًا. ويمثل أدب الأطفال جزءًا حيويًا لاهتمامه بالبراعم، فيتوجه إليهم بأسلوب خاص يشارك في صناعة مستقبلهم ويَعدّهم للحياة. ولما كانت القصة في شكلها نصًا لغويًا بالدرجة الأولى، فإنها صالحة لأن تكون مادة فعّالة في محيط الطفل التعليمي، لتدريبه على مهارات لغوية تعبيرية، وعلى إكسابه اتجاهات تربوية مهمة في بناء شخصيته. ولكل هذا جاءت الرغبة للولوج في بحث دور القصة في اكتساب اللغة عند الطفل، نظرًا لما توفره من سياقات تعليمية تراعي صفات الإبتكار من خلال عملية التفاعل والتمثل، ومن حيث استثارة المواهب والمهارات ومحاولة تجسيدها.
منشور:
2017
التحديث: 2017
إن لقسوة الظروف التي عاشها المجتمع العراقي خلال الحقبة الماضية وما زال، وصور العنف المتعددة التي شهدها، ضغطت بقوة على أبناء المجتمع وزادت من السلوك العنيف وجرائمه، وأصبحت وكأنها نتيجة طبيعية لطوفان العنف الذي عاشه المجتمع خلال الأزمات المتتالية من حروب وانفجارات وتهجير. وكان الطفل العراقي أول المتأثرين بهذه الموجات من العنف لأسباب كثيرة تتعلق بمرحلتهم العمرية؛ وبما أن العنف لا يورث بل هو سلوك مكتسب يتعلمه الفرد خلال حياته منذ الصغر وبصورة مستمرة، وقد ينعكس مستقبلًا على سلوكه وتوافقه النفسي الاجتماعي ويصبح ميالًا له. فإذا ما قارنا الواقع العراقي وفق أبسط معاني العنف لرأينا مدى انتشار هذه الظاهرة في مجتمعنا وبين أطفالنا، وهذا يعني بأن حاضرنا ومستقبلنا يواجهان تهديدًا خطيرًا، ومن هذا المنطلق تبلورت مشكلة البحث، وهي: هل للتوافق النفسي الاجتماعي علاقة بظاهرة العنف لدى أطفال ما قبل المدرسة؟
منشور:
2016
التحديث: 2017
تعد المخاوف لدى الأطفال من الشكاوي الرئيسة لمراجعة العيادات النفسية فضلاً عما تسببه من تعاسة للطفل، وتشيع اضطرابات الخوف في الأعمار بين 2-6 سنوات، حيث تغلب المخاوف في عمر 2 و 4 سنوات من الحيوانات والعواصف والغرباء، وتقل هذه المخاوف في عمر 5، وفي عمر 4–6 سنوات تسيطر المخاوف المختلفة مثل الأشباح والوحوش، وتبلغ ذروتها في عمر 6 سنوات، ووجد ان %90 من الأطفال تحت السادسة يعانون من خوف محدد يزول بشكل طبيعي من الكائنات الخرافية (الأشباح)، ويبقي موجودًا لدى 20% منهم إلى 11 سنة. أما الخوف من الأخطار الجسمية فيتميز به الأطفال من عمر 10 سنوات فما فوق. ولأهمية هذه المشكلة رغبت الباحثة في معالجتها متمنية بأن تثري دراستها ميادين علم النفس بصفة عامة والاضطرابات السلوكية والإنفعالية بصفة خاصة.
منشور:
2016
التحديث: 2017
كان التعلم خلال هذه التجربة والتي كانت جزءًا من مشروع تبادلي بين رياض أطفال فلسطينية ومدرسة ودروو البريطانية والتي بُنيت على دراما كان الأطفال فيها يلعبون كفريق مساعد لمزارع وزوجته يمتلكان مزرعة كبيرة، حيث قاموا بانخراطات عدة داخل القصة، وحققوا من خلالها تعلمًا غنيًا يقوم على الممارسة الفعلية عبر استخدام الخيال كأداة، والاستكشاف كوسيلة. تعلم يقدم المنهاج الذي يحكم المربية ويشغل تفكيرها بطريقة ممتعة وجاذبة للأطفال، مما جعلهم يتعلمون ما هو أبعد مما قدمه المنهاج، فاكتسبوا العديد من القيم كمساعدة المحتاج، ومشاركة الآخر، والتفاوض، والعمل كفريق، وحل المشكلات، وصناعة القرار، والعديد من المفاهيم، مثل عملية الهجرة، إضافة إلى مناطق تعلم خاصة بالمنهاج كالطبيعة، والمنطق الرياضي، واللغة.
منشور:
2017
التحديث: 2017