التربية في مرحلة الطفولة المبكرة

التربية في مرحلة الطفولة المبكرة

يحتوي هذا القسم على
85 مقالة
من تاريخ
أغسطس 2014
المقالات الأكثر حداثة

التربية في مرحلة الطفولة المبكرة

(
85 مقالة
)
من خلال ما لحظته الباحثتان من أن بعض المعلمات لا يمتلكن الوعي الجمالي في عملية ترتيب الصف وتنظيمه مما انعكس سلبًا على تعاملهن مع الطفل، والذي يمكن أن يشعر بحالة من الفوضى داخل غرفة الصف لعدم اهتمام المعلمة بالترتيب والتنسيق، ولذا ارتأت الباحثتان القيام بهذا البحث كمحاولة لابراز أهمية الوعي الجمالي لمعلمة رياض الأطفال وكيف يمكن أن توظفه في عملها، لأن ارتفاع مستوى الوعي الجمالي لدى معلمة الروضة يسهم في تنمية التذوق الجمالي لدى الطفل.
منشور:
2016
التحديث: 2017
تعتقد الباحثتان بأن الإدارة التقليدية السابقة لم تعد صالحة لحل مشكلات اليوم، وأنها دون المستوى المطلوب في مواكبة التطورات والتقنيات الحديثة، مما اوجد فجوة بين إدارة التعليم واستخدام التقنية، وتشكل تكنولوجيا المعلومات والاتصال خيارًا استراتيجيًا في مشروع رياض الغد، وإحدى أهم ركائزها ويعد التحكم في هذه التكنولوجيا من أبرز سبل تأهيل الإدارة لمواجهة تحديات المستقبل. تواجه المؤسسات التربوية اليوم الكثير من المتغيرات المتكررة والمفاجئة وهذا ما يجعلها أمام ضرورة ملحة إلا وهي التغيير، والذي بموجبه تتحول من وضع قائم إلى اخر مستهدف قد يضمن لها البقاء والاستمرار، وعليه فمن الواجب على أي إدارة أو مؤسسة ألا تتجاهل دواعي وأسباب التغيير.
منشور:
2016
التحديث: 2017
إن الاهتمام بتربية الأطفال هو اهتمام بحاضر ومستقبل الأمة كلها، وتنشئة الأطفال التنشئة السليمة هو المواجهة الضرورية لتحديات وصراعات المستقبل ومواكبة عصر التقدم العلمي. فالأطفال باعتبارهم طاقة بشرية إذا أحسن تنميتها ورعايتها الرعاية المتكاملة، أسهمت بجدية في تحقيق النمو الاقتصادي والاجتماعي، ولذا ركزت الاتجاهات التربوية المعاصرة على الطفل باعتباره محور العملية التعليمية وهدفها. وتعتبر مرحلة رياض الأطفال من أهم المراحل التي يمر بها الإنسان، ففيها تنمو ميوله واتجاته، ويكتسب ألوانًا من المعرفة والمفاهيم والقيم وأساليب التفكير ومبادئ السلوك، مما يجعلها فترة حاسمة في مستقبله وتظل أثارها العميقة في تكوينه مدى العمر. وترتبط جودة مؤسسات رياض الأطفال بمدى توافر الإدارة الفاعلة التي تمتلك من المهارات والكفايات ما يؤهلها لقيادة عمليات التطوير والتجديد التربوي.
منشور:
2016
التحديث: 2017
تتمثل مشكلة البحث الحالي في وجود قصور شديد لأداء بعض المعلمات لدورهن في تنمية قيم المواطنة لدى أطفال الروضة، فينعكس ذلك على سلوكياتهم. ويمكن تعريف المواطنة على أنها مجموعة من القيم التي يكتسبها الطفل من محيطه، والتي تجعله محبًا لوطنه ومنتميًا وملتزمًا بقوانينه. والسؤال ما هي فاعلية برنامج مقترح يقوم على القصة الحركية والتي تعتبر أحد الأساليب التربوية الهامة والمشوقة والتي يميل إليها الطفل في الروضة، والتي تتفق مع ميوله الفكرية والحركية، وتحقق له قدرًا كبيرًا من البهجة والسرور وتشجعه على التخيل والادراك والمحاكاة، في اكتساب قيم المواطنة؟
منشور:
2016
التحديث: 2017