التربية الخاصّة

التربية الخاصّة

يحتوي هذا القسم على
132 مقالة
من تاريخ
أغسطس 2014
المقالات الأكثر حداثة

التربية الخاصّة

(
132 مقالة
)
لاحظ الباحث من خلال عمله كعضو هيئة تدريس في كلية العلوم التربوية في جامعة إربد الأهلية ومن خلال طلبته الذين يطبقون ويتعاملون مع الطلبة المتميزين وجود شكوى وتذمر كثير من طلبة مدارس الملك عبدالله للتميز حول قضاياهم، ولذا، توقع الباحث وجود مشكلات متعددة تواجه هؤلاء الطلبة، ولا بد من تحديدها، والتعرف إليها، بهدف إيجاد الحلول المناسبة لها، وتقديمها للطلبة في الوقت المناسب. ولذا جاءت الدراسة الحالية للتعرف على مشكلات الطلبة المتميزين في محافظة إربد في ضوء عدد من المتغيرات، وبالتحديد محاولة للإجابة عن السؤال الرئيس: ما مشكلات الطلبة المتميزين في محافظة إربد؟
منشور:
2016
التحديث: 2017
من خلال عمل الباحث ولما يراه ويشعر به من إقبال الطلبه في كلية التربية الأساسية بقسم التربية الخاصة، حيث يشكل الطلبة بهذا القسم جزءًا كبيرًا من طلاب كلية التربية الأساسية رغم حداثته، وقد تم إنشاؤه عام 2004 م، مما أبرز مشكله علمية من وجهة نظر الباحث جديرة بالبحث والاهتمام، وتتمثل في الحاجة لمعرفة الدوافع التي دعت هؤلاء الطلبة للالتحاق بقسم التربية الخاصة، وتعتبر كلية التربية الأساسية الوحيده في دولة الكويت التي تطرح تخصصًا في التربية الخاصة، وقد وصل تعداد الطلبة في العام الدراسي (2015/2016) م إلى (1800) طالب وطالبة، والسؤال: ما دوافع التحاق الطلبة بقسم التربية الخاصة بكلية التربية الأساسية في ضوء بعض المتغيرات؟
منشور:
2017
التحديث: 2017
لاحظ الباحث أن إدارة التربية الخاصة في مصر تعاني من غياب السياسات التعليمية الواضحة ذات العلاقة المباشرة بطبيعة وخصوصية قطاع التربية الخاصة، واللاإكتراث بضرورة إيجاد قنوات تواصل بين الوزارة وإدارة التربية الخاصة على مستوى المحافظات ومدراء مدارس التربية الخاصة من أجل تفعيل الشراكات المجتمعية مع المنظمات والجمعيات والهيئات التطوعية والخيرية وذات الشأن لتجويد تقديم خدمات التربية الخاصة لذوي الاحتياجات الخاصة. بالإضافة لذلك استبعاد مؤسسات المجتمع المدني من المشاركة في وضع السياسات التعليمية ومتابعة تنفيذها وتقييمها، مما له الأثر الكبير في تنامي اللاقناعة بالعمل الإداري بمؤسسات التربية الخاصة، وانعكس ذلك سلبًا على ترقية مهارات وقدرات ذوي الاحتياجات الخاصة مهنيًا وحياتيًا ومجتمعيًا.
منشور:
2016
التحديث: 2017
من الواقع التعليمي في المدارس بصفة عامة، وتعليم الرياضيات بصفة خاصة،يظهر تركيز المعلمين على الطريقة التقليدية في التعليم وهي المعتمدة على التلقين )المتمركز حول المعلم(، وأن المعرفة هي الغاية في حد ذاتها، دون النظر إلى نشاط وفاعلية الطالب وطريقة تفكيره، وكيفية اكتسابه للمعلومات، مما أدى إلى ارتفاع نسبة الذين يعانون من صعوبات في تعلم الرياضيات. وعليه تحددت مشكلة الدراسة في السؤال التالي: ما درجة تقدير معلمي الرياضيات لدورهم في اكساب الطلبة ذوي صعوبات التعلم مهارات التعلم المنظم ذاتيًا؟ وهل هنالك أثر على هذا الدور يمكن أن يعزى لكل من المتغيرات التالية: الجنس، الفرع الذي يدرسه، وسنوات الخدمة.
منشور:
2017
التحديث: 2017